المزيد  
"جيش الشمال" اسم دولة تحرير الشام الجديد في الشمال السوري
الوثيقة الكاملة.. تعرف على بنود اتفاق القاهرة وملحقاتها فيما يخص ريف حمص الشمالي
مفاجأة: على خطى بسام الملك وآخرين.. معارضون يتحينون الفرصة للعودة لـ "حضن النظام"!
تداعيات الحرب على مزارعي "الذهب الأحمر" في سوريا
اسرائيل ترفض اتفاق الجنوب.. وتطالب بإخراج مليشيات إيران من سوريا
أمريكا ترسم خريطة سوريا الجديدة
حكومة إنقاذ.. مبادرة جديدة في إدلب "تعرف على تفاصيلها"
تركيا وإيران..صفحة جديدة من العلاقات

مأزق نظام ملالي إيران

 
   
11:08


مأزق نظام ملالي إيران

اعتبرت رئيس المقاومة الإيرانية مريم رجوي أن هناك إجماعًا اليوم في المنطقة حول الدور المخرب الذي يلعبه نظام الملالي، مشددة على أنه "لا شك أن النظام الفاشي الديني الحاكم في إيران هو المصدر الرئيسي للحرب والإرهاب والأزمة في المنطقة".

واعتبرت -خلال لقائها مع السيناتور الأميريكي جون ماكين- أن تغيير النظام الإيراني ليس ضرورة لإنهاء الانتهاك الصارخ لحقوق الانسان في إيران فحسب وإنما ضرورة لإنهاء الحروب والأزمات في المنطقة وتحقيق السلام والهدوء أيضا. وطالما يبقى نظام الملالي في السلطة فانه لن يتخلى عن تصدير الإرهاب والتطرف.

وتباحث الطرفان حول آخر التحولات بشأن إيران و"التدخلات الإجرامية" للنظام الإيراني في المنطقة والآفاق المستقبلية.

ماكين:  لو لم تكن مساعدات إيران والحرس الثوري وحزب الله الذين جاءوا إلى سوريا لمساندة بشار الأسد حينما كان عشية السقوط لما كان الأسد على السلطة اليوم

وأكد ماكين في اللقاء: الحقيقة أنه لو لم تكن مساعدات إيران، والحرس الثوري وحزب الله الذين جاءوا إلى سوريا لمساندة بشار الأسد حينما كان عشية السقوط، لما كان الأسد على السلطة اليوم. ولا شك أن النظام الإيراني يسعى لخنق الحرية والديمقراطية في عموم المنطقة.

كما قالت رجوي إن كل العلامات تؤكد أن نظام الملالي يعيش مأزقا كاملا من كل الجوانب الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وهو واهن جدا وأن الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية مصممون أكثر من أي وقت آخر لإسقاط هذا النظام وتحقيق الديمقراطية والسلطة الشعبية.

بينما اتخذ المتحدث باسم الخارجية لنظام الملالي في مؤتمره الصحفي ليوم الاثنين الماضي، موقفًا ضد لقاء رجوي (رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية) والسيناتور جون ماكين (رئيس لجنة القوات المسلحة لمجلس الشيوخ الأمريكي)، وقال إن هذا اللقاء جزء من "السياسات الأمريكية واجرائاتها غير المحبذة في نشر وتوسيع الإرهاب في المنطقة» وأضاف «على الإدارة الأمريكية أن تدفع ثمن هذا الخطأ على غرار سائر أخطائها التي ارتكبتها في المنطقة"، وفق وصفه.

ورأت المعارضة الإيرانية في تعقيبها على تعليق الخارجية الإيرانية أن "ما يصفه نظام الملالي بالسياسة الخاطئة والتعامل غير المحبذ، هو علامات لنهاية سياسة الاسترضاء الفاشلة حيال نظام الملالي بصفته المصدر الرئيسي لتصدير الإرهاب والتطرف. تلك السياسة التي خلقت أكثر النتائج عبثية وأدخلت المنطقة في حروب وأزمات".

وأضافت في بيان لها "إن الموقف الخائف الذي اتخذه نظام الملالي يدل في واقع الأمر على خوف النظام من اتخاذ سياسة قاطعة تجاه نظام الملالي وتصدير الإرهاب والتطرف حيث دعت اليه المقاومة الإيرانية منذ سنوات".