المزيد  
فقط في سوريا.. بناء مشفى من "اللاشيء" تقريبًا بجهود تطوعية
شرق الفرات على صفيح ساخن.. هل يبدأ التوتر التركي الأمريكي مجددا؟
ربي كما خلقتني يا حسين
كواليس خلاف بين الفصائل على إدارة "إدلب" يكشفها قيادي سابق
هكذا علق جيش الإسلام على قرار النظام بإعدام قائده
"أبو الولدين".. قصة كفاح سورية على أرض مصرية
في سابقة من نوعها.. الاعتراف بأن أزمة الغاز في سوريا مفتعلة لإشغال الناس
تردي الأوضاع في الركبان.. وموسكو تحمل واشنطن المسؤولية

السوربون توقف منحة قطريّة للسوريين.. والطلبة يتوجّهون بنداء إلى أمير قطر

 
   
17:55

http://anapress.net/a/199722418879620
281
مشاركة


السوربون توقف منحة قطريّة للسوريين.. والطلبة يتوجّهون بنداء إلى أمير قطر
النائب العام القطري ورئيس جامعة السوربون- أرشيفية

حجم الخط:

تبنى أمير دولة قطر "تميم بن حمد آل ثاني" منذ العام 2015 تعليم 100 طالب سوري في جميع التخصصات المتاحة في جامعة السوربون، ابتداءً من تعليم اللغة الفرنسية وحتى دخول الجامعة والحصول على شهادة التخرج الجامعي.

وكانت هذه المنحة دعماً للطلبة السوريين في ظل الظروف والصعوبات التي يواجهونها في متابعة دراستهم الجامعية على أن تلتزم جامعة السوربون بقبول الطلبة السوريين في جميع التخصصات المتاحة لديها (القانون والعلوم السياسية وإدارة الأعمال والرياضيات وغيرها من التخصصات) والإشراف الأكاديمي عليهم ومتابعتهم خلال جميع مراحل التعليم الجامعي، وذلك بحسب مواقع إعلاييّة قطريّة منها صحيفة الشرق القطرية.

وأعلن رئيس جامعة السوربون بونتيون1 باريس خلال زيارة للنائب العام القطري علي بن فطيس المري، للسوربون في حزيران/يونيو الماضي أن عدد من استفاد من مبادرة السوربون مع دولة قطر بلغ 111 طالبا سوريا لاجئاً في فرنسا تم انتشالهم من ظروف قهرية جد صعبة، بتهيئة المناخ الملائم لتعليمهم في جميع التخصصات المتاحة في جامعة السوربون، بداية من تعليم اللغة الفرنسية إلى دخول الجامعة والحصول على شهادة التخرج الجامعي (بحسب الشرق القطريّة).

إلّا أنّ الطلبة الذين حصلوا على المنحة الدراسيّة قالوا إنّ الجامعة بدأت بالتضييق عليهم لينتهي الأمر بفصلهم من المنحة وإعطائها لطلبة من جنسيات أخرى غير سوريّة.

 بعد تغيير رئيس الجامعة بدأ التضييق على الطلّاب السوريين
 أحد الطلاب

محمود، وهو أحد الطلّاب السوريين في جامعة السوربون قال خلال اتّصال هاتفي مع أنا برس: "أنا طالب مستفيد سابقاً من المنحة لكن جامعة السوربون أبعدت جميع الطلبة السوريين عن المنحة واستبدلتهم طلبة من روسيا وأفغانستان وجنسيات أخرى بالطلبة السوريين، مع العلم أنّ المنحة مخصّصة للسوريين".

وأضاف أنّه "بعد تغيير رئيس الجامعة بدأ التضييق على الطلّاب السوريين، فتمّ نقلهم من السكن الفرنسي إلى سكن آخر، ثمّ بدأوا بإغرائهم بالدخول الى الجامعة بدون تجاوز مراحل اللغة المتقدّمة شريطة أن يتركوا المنحة القطريّة، تلتها حالات فصل من الجامعة والمنحة لأسباب غير منطقيّة حتّى لم يتبقّ الآن أكثر من خمسة طلّاب مستفيدين من المنحة".

أمّا الطالبة "نور" فقد قالت لـ "أنا برس" إنّ التمييز في جامعة السوربون كان واضحاً ضد من حصل على المنحة القطريّة، وكانت سياسة "التطفيش" واضحة، وهذا ما لم يكن مأمولًا من إدارة الجامعة، وتلك المشكلة تحتاج لمتابعة حقيقيّة وجادّة من دولة قطر باعتبارها هي من أعطت المنحة.

فيما أصدرت جمعيّة التضامن في جامعة السوربون -وهي مشكلة من الطلبة الفرنسيين الذين تطوعوا لمساعدة الطلّاب الذين حصلوا على المنحة- بياناً قالت فيه إنّنا بكلّ أسف وصلنا خبر إيقاف المنحة للطلبة السوريين، ونحن حاولنا بكل جهدنا مع الجامعة، إلا أنّ الجامعة لم تقم بأدنى جهد لضمان استمرار الدعم، لذلك نحن نأسف لأّن جامعتنا لم تحارب لاستمرار المنحة، بعد أن مرّت الفترة التي كان فيها هذا البرنامج يمثّل واجهة جذّابة تؤكّد على القيم الإنسانيّة التي يجب أن تكون دائماً حاضرة في جامعات التعليم العالي، فإنّ الجامعة قرّرت أنه ليس من الواجب أن تقوم بأدنى مجهود لإيجاد حل دائم للطلبة. وأضافت الجمعيّة في بيانها أنّ "هذا التضامن لا يمكن أن يستمر داخل جمعيّتنا، لذلك نحن نعلن عن إيقاف جميع أنشطة جمعيّتنا وحل الجمعيّة بالكامل".

وللوقوف على أسباب إيقاف المنحة للسوريين من قبل السوربون، تواصلت أنا برس مع سفير الائتلاف الوطني السوري في دولة قطر "نزار الحراكي"، والذي قال لـ "أنا برس": للأسف ليست لدي أية فكرة عن هذا الملف، فلم يكن عن طريق سفارة الائتلاف.

وتابع: "لكن المنحة الأولى والتي تلتها وصل العدد الإجمالي للمستفيدين منها 226 شخصًا، تكفلت بهم دولة قطر للحكومة الفرنسية، ونحن سنتابع هذا الأمر مع المسؤولين في دولة قطر".




كلمات مفتاحية