المزيد  
واشنطن تقرر إرسال قوات عسكرية إلى السعودية.. وإيران تتوعد بالرد
مشروعات جديدة في المناطق المحررة
واشنطن: لن نسمح بعودة النظام إلى شرق الفرات
تقرير: "قسد" تخرق العقوبات وتمد نظام الأسد بالنفط والغاز
29 مليون طفل ولدوا في ظروف "غير طبيعية"
قوات النظام تواصل قصف ريفي إدلب واللاذقية
روسيا والصين ترفضان قرار لوقف إطلاق النار في إدلب
تعرفوا إلى عدد العمليات الإرهابية في العالم خلال 2019

أزيل وأُغلقت صفحته واعتذر صاحبه وأصدرت الحكومة بياناً.. هكذا انتهت أزمة المطعم السوري في مصر

 
   
10:47

http://anapress.net/a/141672063249965
مشاركة


أزيل وأُغلقت صفحته واعتذر صاحبه وأصدرت الحكومة بياناً.. هكذا انتهت أزمة المطعم السوري في مصر
جانب من حملة الإزالة والغلق وتجمهر مصريين أمام المطعم- أنا برس

حجم الخط:

انفردت "أنا برس" مساء الخميس الماضي بنشر تفاصيل مشاجرات حادة وقعت بين سيدة مصرية وصاحب مطعم مأكولات سورية في محافظة الإسكندرية (شمال مصر) انتقلت إلى مواقع التواصل وتحوّلت إلى هاشتاغ تصدر "التريند" المصري على "تويتر" وتحوّل في معظمه إلى تعليقات هجومية ضد السوريين في مصر والمطاعم السورية بشكل خاص، على رغم أن الواقعة فردية.

وفي أقل من 24 ساعة، شهدت تلك الواقعة تطورات مُتسارعة، بدأت بإطلاق عدد من المصريين هاشتاغ "حق المصرية ياريس" شهد أكثر من 15 ألف تغريدة على "تويتر" بخلاف المنشورات الأخرى المختلفة على "فيس بوك"، فضلاً عن إطلاق الحاجة سعدية عبد الحليم، السيدة المصرية المتضررة من المطعم التي تقطن في الطابق الأول فوقه مباشرة وتعاني من الحرارة المنبعثة من مطبخه ومخلفاته وعدم اعتماده معايير الأمن والسلامة على حد قولها، فيديو جديد تناشد فيه المصري عبد الفتاح السيسي بالتدخل شخصياً لأنها "أهينت على يد سوري" على حد قولها في الفيديو المنشور عبر صفحة ابنتها شيرين على "تويتر"(تفاصيل الواقعة: جددت تعليقات التحريض ضد السوريين.. مشاجرة بين مصرية وصاحب مطعم سوري تتصدر "تويتر").

وسائل إعلام مصرية احتفت بـ "عودة حق المصرية".. ومواطنون متعاطفون مع صاحب المطعم وآخرون "يتشفون"!
 

ومع عصر يوم أمس الجمعة بدأ عدد من المصريين يتجمهرون أمام المطعم المذكور تلبية لمناشدات نُشرت عبر "الهاشتاغ" المذكور دعت أهالي المحافظة لمساندة السيدة في أزمتها مع المطعم المذكور، بادّعاء أن صاحب المطعم قال ضمن المشاجرة إنه "لا يرى رجلاً ليتحدث معه في تلك المشكلة".

بينما أوضح مالك المطعم المذكور في فيديو بثه عبر "فيس بوك" و"يوتيوب" أنه لم يقصد ذلك، وأن من عادات وتقاليد الرجال السوريين ألا يدخلون في مشاجرات مع السيدات، احتراماً لهن، وبالتالي طلب الحديث في المشكلة مع رجل البيت، على حد قوله. 

واستمراراً للتطورات المتسارعة بعد ذلك، توجهت حملة من حي ثاني المنتزة بالمحافظة المذكورة، إلى المطعم الذي يعتبر ضمن أشهر المطاعم المتواجدة في تلك المنطقة، وأزالت واجهته الرئيسية وأجزاءً منه كانت تمثل إشغالات بالشارع، على حد قول حي المنتزه في بيان صادر عنه، وقامت بإغلاقه، عقب تصاعد الموقف على تويتر. فيما رصدت "أنا برس" تعليقات متعاطفة مع المطعم وصاحبه. (صور حملة الإزالة والغلق في المرفقات)

وأصدر حي ثاني المنتزة بياناً جاء فيه: "أزالت الحملة التي شارك فيها معاون المحافظ ومسؤول وحدة التدخل السريع، سقفية خاصة بمطعم عروس دمشق، وأخرى بمطعم بلودان، فضلًا عن 3 أكشاك، و8 سقفيات بمحلات مجاورة". وقال اللواء عادل سلامة، رئيس حي ثان المنتزه، إن الحملة تستهدف التصدي للمخالفات والتعديات، واستعادة الانضباط وهيبة الدولة، مؤكدًا استمرار الحملة خلال الأيام المقبلة. وبرر الحي تلك الإزالة بـ "عدم استيفاء المطعم شروط السلامة".

وقبيل إزالة واجهة المطعم وإغلاقه بالشمع الأحمر، خرج صاحب مطعم عروس دمشق، بفيديو، اعتذر فيه عن أي شيء فهم بصورة خاطئة صدر عنه، وقال "المصريين أهلنا" وأنه يكن احتراماً للمصريين جميعهم، وردً على الانتقادات التي وجهت إليه وقال إنه لم يتطاول على السيدة أو على أي مصري.

https://youtu.be/fGPKjuR-7jQ

وبخصوص وضعه بوتاغاز 10 شعلة أسفل منزل السيدة، قال إن البوتاغاز المذكور والذي وجهت على أثره إلى المطعم تهمة عدم اتباع شروط ومعايير السلامة، كان قد وضعه في ذلك المكان فقط من أجل تنظيفه، لكنه لا يتم الطهي عليه في هذا المكان.

واحتفت وسائل إعلام مصرية بتلك التطورات، واستخدمت معظمها تعليقاً متشابهاً بعنوان (حق المصرية رجع)، في إشارة للهاشتاغ الذي حرّك المسألة على تويتر "حق المصرية يا ريس".  ونقل موقع "اليوم السابع" البارز تصريحات من السيدة المتضررة من المطعم، قالت خلالها إنها تعاني من أمراض بسبب ذلك المطعم. وأضافت: "أنا مريضة وترددت على الأطباء بسبب سوء حالتى الصحية وإصابتى بحساسية فى الصدر والعين بسبب الحرارة والأبخرة، حتى أصبت بأمراض كثيرة".

 حي المنتزه: غلق المطعم لعدم اتباعه معايير الأمن والسلام.. وزارة التنمية المحلية: مسؤولون التقوا ابنة السيدة المتضررة 
 

فيما أصدرت وزارة التنمية المحلية بياناً بشأن الواقعة، والتقى مسؤولون بالوزارة مع ابنة السيدة المذكورة. وذكر الدكتور خالد قاسم، متحدث الوزارة أنه شرح لها كافة التطورات التي حدثت عقب نشر استغاثة والدتها ،والإجراءات القانونية التي تم اتخاذها ضد المطعم واللجنة التي تم تشكيلها بمشاركة الأمن الصناعي وشرطة المرافق ومديرية الشؤون الصحية ومديرية التموين لمعاينة المطعم ومراجعة تراخيصه، وما تم من غلق وتشميع للمحلات والمخزنين ملك صاحب المطعم.

ورصدت "أنا برس" تعاطٍ مختلف من قبل النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة إزاء الواقعة وما تم من تطبيق القانون، فيما كان اللافت في معظم التعليقات الحرص على ذكر جنسية المطعم وصاحبه، على أساس أن الهاشتاغ (حق المصرية يا ريس) كان قد غلب عليه الحديث عن التواجد السوري في مصر، ما بين مؤيدين يرون الواقعة سلوكاً فردياً لا يجوز تعميمه، ومعارضون طالبوا بإعادة النظر في الوجود السوري في مصر بصفة عامة.

كما رصدت "أنا برس" بموازاة تعليقات الترحيب بما وصفه نشطاء "عودة حق السيدة المصرية"، تعليقات أخرى متعاطفة مع المطعم وصاحبه.

ورصدت أيضاً غلق صفحة المطعم على "فيس بوك"، وتواصلت مع صاحبه من أجل الوقوف على ما إن كان قد أغلق الصفحة بنفسه أم لا، وللوقوف على مزيد من المعلومات بشأن تحركاته القادمة وما إن كان سيعارض تلك القرارات ويوفق أوضاعه ويعيد افتتاح المطعم من عدمه، لكنها لم تتلق رداً. وكان صاحب المطعم قد أكد على أن الواقعة جاءت بسبب "مشاكل شخصية" في بيان أصدره المطعم وشاركه عبر صفحته بفيس بوك، دون أن يوضح ماهية تلك المشكلات حتى الآن.

 

 

حقيقي بجد انا ممتنه ومديونية ليكم..
وكان عايز راجل واحد لقى كل مصر رجالة وستاتها رجالة.. شكرآ يا رجالة مصر.. دايما نقف جنب بعض وننتصر لبعض ويحفظ بلدنا من كل فاسد بوقوفنا مع بعض.
المطبخ والمحلات اتشمعت حالا والمحل..
يارب ما يرجعش يفتح ويخالف تاني.
يارب.

— Sherin (@Sherin54224609) August 16, 2019



كلمات مفتاحية

معرض الصور