المزيد  
المشاهد الأولى بعد إعادة فتح معبر جابر نصيب.. تعرف (ي) إلى تفاصيل الاتفاق
20 مليون دولار لـ 69.5 ألف عائلة سورية لمواجهة "الشتاء"
حقيقة ما يحدث في إدلب
رئيسة "مسد" تكشف لـ "أنا برس" عن حقيقة المفاوضات مع نظام الأسد
خيارات تركيا في مواجهة "الفصائل المتشددة" للانسحاب من المنطقة العازلة
الأردن يكشف حقيقة فتح باب استقبال طلبات العودة للاجئين السوريين
واشنطن تحدد موعد إعادة فتح معبر القنيطرة في الجولان المحتلّ
تعليق جديد من السعودية حول قضية خاشقجي

فيلق الرحمن يعلن عن بدء مفاوضاته مع روسيا.. وهذا موقف جيش الإسلام

 
   
11:07

http://anapress.net/a/140899722156014
169
مشاركة


فيلق الرحمن يعلن عن بدء مفاوضاته مع روسيا.. وهذا موقف جيش الإسلام
صورة أرشيفية لفيلق الرحمن

حجم الخط:

أعلنت القيادة العامة لفصيل "فيلق الرحمن" أحد أبرز التشكيلات العسكرية العاملة في الغوطة الشرقية المتاخمة للعاصمة السورية دمشق، عن التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق للنار في المدن والبلدات الخاضعة لسيطرته في ساعة متأخرة من مساء أمس الخميس الثاني والعشرين من مارس/آذار الجاري.

وبحسب البيان الصادر عن "فيلق الرحمن" فإن أولى خطوات تطبيق الاتفاق بدأت في منتصف ليل الخميس- الجمعة على أن تتبعه جولة من المفاوضات مع ممثلين عن الجانب الروسي، وبهذا تعتبر المناطق التي تشملها هدنة الاتفاق في غوطة دمشق تتمثّل بكل من "عربين – زملكا – حزّة – عين ترما – جوبر"

 مصير من سيخرج من الغوطة الشرقية إلى مناطق النظام بدون تنسيق وضمان سيكون مجهول
  جيش الإسلام

إلى ذلك صرّح الناطق الرسمي لفيلق الرحمن وائل علوان بأن الفيلق أعاد الاتصال عبر الأمم المتحدة، والأمم المتحدة توصلت إلى اتفاق مبدئي لوقف إطلاق النار يبدأ في الساعة صفر بتوقيت دمشق من يوم الجمعة 23 من مارس آذار 2018 على أن تكون هناك جلسة مفاوضات نهائية؛  لمفاوضة الجانب الروسي على إيجاد حل ومخرج يضمن سلامة المدنيين ويضمن عدم استمرار هذه المعاناة التي يعيشونها،  بحسب رويتير. وكشف المتحدث عن حضور هيئة تتألف من وفد من فيلق الرحمن ومؤسسات مدنية ستشارك في جلسة المفاوضات.

في سياق متّصل نفى المكتب الإعلامي لفصيل جيش الإسلام خلال اتصال هاتفي مع "أنا برس" جميع الادعاءات التي تبثّها قوات الأسد حول اجراء مفاوضات مع الأخير على غرار الاتفاق الذي أجرته حركة أحرار الشام، والذي أفضى بموجبه لخروج مقاتلي الحركة وكل من لا يرغب بإجراء تسوية سياسية مع حكومة الأسد نحو الشمال السوري.

وأصدر جيش الإسلام بدوره بياناً رسمياً جاء خلاله أن الهدف الرئيسي من بثّ تلك الشائعات هو كسر إرادة الصمود والمقاومة، وتثبيط المعنويات لدى الأهالي بداخل الغوطة الشرقية. وأوضّح البيان أن مصير من سيخرج من الغوطة الشرقية إلى مناطق النظام بدون تنسيق وضمان سيكون مجهولا، فالنظام وحلفاؤه يريدون إذلال أهل الغوطة، وإفناءهم.

وأشار في الوقت ذاته إلى ان ما حصل مع أهالي حمورية وغيرهم من الخارجين ليس عنا ببعيد، إننا نؤكد لأهلنا أننا مستمرون في الدفاع عنهم، وماضون في قتال العصابة الأسدية والميليشيات التابعة لها، ونبشرهم أن أبناءهم في جيش الإسلام قد قاموا خلال الساعات الماضية بصد هجوم قوات الأسد على مسرابا، وكبدوها خسائر فادحة تجاوزت 250 قتيلا، واغتنموا أسلحة وذخائر كثيرة.

وأكد جيش الإسلام على أن هذه المعركة ليست إلا البداية لما ستقاسيه العصابة الأسدية من ضربات متلاحقة، تحمل في طياتها ما يثلج صدور أهالي الغوطة والشعب السوري بأسره.

وتجدر الإشارة إلى ان قوات الاسد استهدفت معقل جيش الإسلام المتمثل بمدينة "دوما" مساء أمس بغارات جوية محملة بمادة النابالم والفسفور الأبيض ما اسفر عن مقتل عدد من المدنيين واصابة أخرين، فضلاً عن اندلاع الحرائق داخل المنازل والأبنية السكنية.