المزيد  
هكذا علق نظام الأسد على حادثة اغتصاب الطفل السوري في لبنان
للمرة الأولى.. طيران مجهول يستهدف منطقة "نبع السلام"
تسمم عشرات الحالات في مخيمات إدلب.. نتيجة تناول وجبات فاسدة
"قسد" تستأنف عمليات تجنيد الشبان والأطفال قسرا في الحسكة والرقة
قوات روسية تطرد عناصر النظام من أهم آبار النفط في دير الزور
صحيفة ألمانية: شبكة من المقربين لعائلة الأسد هي من تقف خلف إرسال المخدرات إلى إيطاليا
بآليات ثقيلة ودبابات ومدرعات.. رتل عسكري تركي كبير يدخل إدلب
غارات جوية تستهدف ميليشيات إيرانية شرق سوريا

تظاهرات إيران.. عصر جديد ضد نظام الملالي

 
   
12:52

http://anapress.net/a/139204057048119
38
مشاهدة


تظاهرات إيران.. عصر جديد ضد نظام الملالي
تظاهرات سابقة في إيران- أرشيفية

حجم الخط:

قال نائب مدير المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في الولايات المتحدة الأمريكية، علي رضا جعفر زادة، إن "الوقت قد حان للمجتمع الدولي بما فيه الدول الإسلامية والعربية لإدانة قمع النظام الإيراني للمطالب المشروعة لشعبه، ومحاسبة النظام على سلوكه، والتعبير عن دعمها للشعب الإيراني".

وقال جعفر زادة، في تصريحات نقلها موقع المعارضة الإيرانية، إن هناك عصراً جديداً ضد نظام طهران قد بدأ بالفعل متمثلاً في المظاهرات التي تضرب كل أنحاء البلاد.

وأضاف جعفرزادة، أن "التطورات في إيران خلال اليومين الماضيين لم يسبق لها مثيل، وأكبر من انتفاضة عام 2009".

وأشار جعفرزادة إلى أن "مستوى الغضب من قبل السكان والسرعة التي انتشر بها في جميع أنحاء إيران، التي لا يمكن مقارنتها مع أي أحداث أخرى، حيث يهاجمون المؤسسات الحكومية مثل محطات البنزين والبنوك والمركبات الحكومية، ومستمرون".

وأوضح أنه "حسب معلوماته من الداخل الإيراني قُتل حتى الآن ما لا يقل عن 8 أشخاص وانتشرت الاحتجاجات في 65 مدينة على الأقل في جميع أنحاء إيران، بسبب ارتفاع تكلفة الوقود بما يصل إلى 3 مرات بين عشية وضحاها".

وأكد أنه على الرغم من أن الاحتجاج بدأ حول سعر الوقود، ولكن في الكثير من المدن تم إشعال النار في صور خامنئي، ويمكن سماع هتافات "الموت للديكتاتور" و"الموت لروحاني" و"يسقط خامنئي".

وقال جعفر إن "الهتافات تدل على أن الشعب الإيراني يرى أن النظام في مجمله نهب موارده، وأن العدو الحقيقي للشعب الإيراني هو خامنئي ونظامه المحمي من قبل مليشيا الحرس الثوري".

وأشار إلى أن "الناس لا يخافون من مواجهة قوات أمن الدولة لأنهم لا يملكون أي شيء آخر يخسرونه، والاحتجاجات تزداد بالأعداد والكثافة".

وشدد جعفر على أن " العالم يجب عليه أن يدرك أن هذا عصر جديد بالنسبة لإيران والشرق الأوسط، حيث إن المنطقة بأكملها من بيروت إلى بغداد ومن كربلاء إلى طهران ومشهد، تنادي بإنهاء تدخلات النظام الإيراني وسقوط حكامه القمعيين".

واختتم بالتأكيد على أن "الوقت قد حان للمجتمع الدولي بما فيه الدول الإسلامية والعربية لإدانة قمع النظام الإيراني للمطالب المشروعة لشعبه، ومحاسبة النظام على سلوكه، والتعبير عن دعمها للشعب الإيراني".