المزيد  
فاتح حسون لـ "أنا برس": أتينا للرياض بثوابت ثورتنا ولن نتخلى عنها
أربع ملاحظات رئيسية على مسودة البيان الختامي للرياض 2
الحل القادم للأزمة السورية وفق الرؤية الروسية الأمريكية
تفاصيل الجلسة الافتتاحية لـ "الرياض 2" بحضور المبعوث الخاص للرئيس الروسي
الأسباب الحقيقية وراء رفض "قدري جميل" المشاركة في اجتماع الرياض
منصة موسكو.. المتاجرة بالثورة‎
4 مؤتمرات حول سوريا خلال أسبوع والغائب الحاضر هي واشنطن
رئيس التجمع الوطني لقدامئ الثورة يوضّح أهداف حملة نرفض منصة موسكو

رياض درار لـ "أنا برس": مؤتمر الرياض2 عبارة عن تجميع لقوى المعارضة ولن يأتي بجديد

 
   
08:55


رياض درار لـ "أنا برس": مؤتمر الرياض2 عبارة عن تجميع لقوى المعارضة ولن يأتي بجديد

تلتفت الأنظار مجدداً إلى مؤتمر الرياض 2 المزمع عقده في المملكة العربية السعودية في الثاني والثالث والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري بعد أن رفضت جميع الهيئات السياسية والفصائل العسكرية الدعوة التي قدمتها موسكو لحضور مؤتمر الحوار الوطني السوري في مدينة سوتشي الروسية، حيث من المتوقع أن يجمع مؤتمر الرياض جميع أطياف المعارضة السورية بما فيها منصة موسكو والقاهرة.

وبحسب ما أفاد به الرئيس المشترك لقوات سوريا الديمقراطية رياض درار لـ "أنا برس" فإن مؤتمر الرياض 2 سيكون منتجاته أقل من مؤتمر الرياض1   باعتباره عبارة عن عملية تجميع ليس أكثر لقوى المعارضة السياسية المتمثلة بمنصتي موسكو والقاهرة بالإضافة للتوجهات الجديدة لهيئة التنسيق، والتي تدل على أنهم ذاهبون باتجاه رسم السياسات الصحية والتي قد تؤدي لانقسامات جديدة بين المعارضة السورية بسبب الصراع السعودي القطري، ما سيؤخر بدوره الوصول إلى مخرجات مفيدة للقضية السورية، مضيفاً بان المجموعة السياسية الموجودة حالياً تُريد إعادة صياغة نفسها لتضمن استمراريتها خلال المرحلة القادمة.

لم يعد أحد من السوريين يُعول على شكل المعارضة السياسية سواء الائتلاف أو هيئة المفاوضات
 درار

وأضاف "درار" أنه لم يعد أحد من السوريين يُعول على شكل المعارضة السياسية سواء الائتلاف أو هيئة المفاوضات لأنها باتت ترتهن وأصبحت تُساوم عبر الضامن الروسي إن كان في استانا أو سوتشي وهذا الأمر لن يفيد الشعب السوري بشيء، مشيراً إلى أن رسم السياسات التي تتم من قبل روسيا هو بمثابة فرض سلطة الامر الواقع الذي يتزامن مع غياب الدور الأمريكي عن القضية السورية.

وفي حال رغب الجانب الأمريكي بالتدخل فسيكون هناك تغيير للخطط الاستراتيجية وبما فيها المخطط الروسي، وهذا السر الذي يبقي على روح جنيف صامدة حتى اللحظة لأن جنيف التي فقدت هيبتها بقيت مجرد شكلاً بدون مضمون بانتظار العودة إليها مرة أخرى؛ لأن القرار الدولي وحده من سيستطيع اسدال الستار على القضية السورية ووضع حد للإنتهاكات المرتكبة بحق السوريين من قبل جميع الأطراف.

إلى ذلك أفاد بأن كل أجندات المعارضة السورية هي أجندات خارجية ولا توجد أي جهة معارضة إن كانت سياسية أو عسكرية لديها مشروع خاص بها، ولكن من الممكن الاعتماد على بعض الجهات التي تحمل فكر سوريا الواحدة وهو أفضل الموجود في الفترة الحالية.

وحول الواقع الحالي التي تعيشه سوريا من انقسامات في مناطق النفوذ فنّد الرئيس المشترك لقوات سوريا الديمقراطية "رياض درار" الوضع الراهن إلى أربعة مناطق أولاً سوريا المفيدة وهي ما تُسيطر عليه قوات الأسد والميليشيات الموالية له، وثانياً سوريا الوصولية الخاضعة لسيطرة الفصائل المتشددة، بالإضافة إلى سوريا الديمقراطية الخاضعة لسيطرة قوات الأكراد، وسوريا الجنوبية، مضيفاً أنه إذا ما تم تقسيم وتوزيع الحكم بين هؤلاء المناطق الأربعة سيصلون فيما بعد إلى تفاهمات حول النظام العام في سوريا وشكل التوحيد الذي من الممكن ان يتفاهموا عليه كخطوة أولية نحو الحل السوري.