المزيد  
في الذكرى الخامسة لرحيله.. ما زالت كلماته دامغة في وجدان السوريين
عام هزائم تنظيم البغدادي.. داعش يتلقى ضربات موجعة في 2017
بالصور والفيديو: عام الأحداث الساخنة.. هذا أبرز ما حدث في 2017
د.عماد الدين الخطيب يكتب لـ "أنا برس".. عام الانكسار والتقهقر
روسيا تدعي انسحابها من سوريا.. وواشنطن نحن باقون
رسائل الواتس آب.. حوّلها الآن إلى نصوص مكتوبة عبر هذا التطبيق
أحدث صيحات عالم الأغذية.. خبز 3D
"الشاورما التركية" تفرض نفسها بقرار برلماني أوروبي

من هو الداعشي الذي قتل ثلاث مرات؟!

 
   
12:14


من هو الداعشي الذي قتل ثلاث مرات؟!

أبو عمر الشيشاني هو وزير الحرب السابق (قائد القوات المسلحة) لدى تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، وهو من أصل جورجي، تم الإعلان عن مقتله ثلاث مرات!

المرة الأولى التي تم الإعلان فيها عن مقتل الشيشاني كانت في مارس/ آذار من العام 2016 عندما أعلن النتباغون الأمريكي عن مقتل الشيشاني عقب إصابته في غارة جوية نفذتها قوات التحالف الدولي في ريف الشدادي (محافظة الحسكة في سوريا).

بينما المرّة الثانية كانت في العام نفسه، عندما كشفت وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم عن أنه لم يقتل في مارس كما ادّعى البنتاجون، وأعلنت في 13 يوليو/ تموز من العام ذاته عن مقتله بالعراق في مدينة الشرقاط خلال مشاركته في صد الهجوم على مدينة الموصل.

أعلن البنتاغون عن مقتله في سوريا مارس 2016 وأعلن داعش عن مقتله في العراق في يوليو من العام ذاته.. وأعلنت الدفاع الروسية عن مقتله أمس!

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أمس (السبت) عن مقتل أكثر من 80 مسلحًا داعشيًا من بينهم "أبو عمر الشيشاني"! وقال المتحدث باسم الوزارة الفريق إيجور كوناشينكوف "بعد التحقق من الاستطلاع وتأكيد الأهداف، وضع القيادة الروسية في سوريا، عملية تدمير مواقع القيادة والقوى العاملة، والعربات المدرعة لتنظيم داعش، بالقرب من الميادين، وتم تدمير موقع القيادة، وقتل ما لا يقل عن 80 مسلحاً، وتدمير 18 مركبة مدرعة، و3 مستودعات ذخيرة".

وأضاف: "وفقاً للمعلومات الواردة عبر عدة قنوات مؤكدة على الأرض، فإن ثلاثة من القادة الميدانيين الرئيسيين التابعين لداعش من شمال القوقاز كانوا يختبئون لفترة طويلة في العراق قتلوا في سوريا". وتابع أن القياديين الميدانيين المقتولين، هم "أبو عمر الشيشاني، وعلاء الدين الشيشاني، وصلاح الدين الشيشاني"، وذلك بعد أن كانوا يختبئون لفترة طويلة في العراق.

ولد الشيشاني في العام 1986 في قرية بجورجيا لعائلة مسيحية وكانت أمه مسلمة غير ملتزمة تدعى (ليلى اخيشفيلي)، وكان الشيشاني قد تطوع في القوات الجورجية 2006 عقب أن قضى خدمته العسكرية الإجبارية في عام 1986 و1987 في الجيش الجوجري. وفي العام 2010 تم تسريحه من الجيش، بعد قضاء فترة في المستشفى لإصابته بمرض السل.

ويعتنق أبو عمر الشيشاني الإسلام ويؤمن بالسلفية الجهادية. وكان قد توجه إلى اسطنبول ثم وصل إلى الأراضي السورية بطريقة غير شرعية، للقتال لاسقاط الحكومة السورية. وقاد الشيشاني مجموعة "جيش المهاجرين والأنصار"، وفي العام 2013 أعلن البيعة لزعيم داعش أبو بكر البغدادي.

وفي العام 2014، قاد هجوم "تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)" ضد جماعات إسلامية معادية في شرق محافظة دير الزور السورية، وتوسعت حينها المساحات التي يسيطر عليها التنظيم في محافظة دير الزور أو كما يسميها التنظيم "ولاية الخير" ليصبح قائداً رئيسياً لقوات التنظيم بعد مقتل القائد السابق "أبو عبدالرحمن البيلاوي" في شهر يونيو 2013.