المزيد  
ستة أسباب رئيسية تدفع بتوقعات سلبية للأزمة السورية في 2018
2017عام الانكسارات والتراجع العسكري لفصائل الثورة السورية
الدراما السورية في 2017.. مسلسلات الأجزاء في الصدارة وابتعاد عن تناول الأزمة
هكذا تعاملت إسرائيل مع الملف السوري في 2017.. وتوقعات بتدخل مباشر في 2018‎
تنظيم الدولة يسيطر على ثلاثين قرية في ريف حماة ويتقدم نحو مدينة إدلب
في الذكرى الخامسة لرحيله.. ما زالت كلماته دامغة في وجدان السوريين
عام هزائم تنظيم البغدادي.. داعش يتلقى ضربات موجعة في 2017
بالصور والفيديو: عام الأحداث الساخنة.. هذا أبرز ما حدث في 2017

تزايد الانتهاكات بحق الصحفيين خلال شهر تشرين نوفمبر

 
   
10:59


تزايد الانتهاكات بحق الصحفيين خلال شهر تشرين نوفمبر

تزداد الانتهاكات والعنف ضد الصحفيين يوما بعد يوم، وخاصة في المناطق الساخنة، بما يثير القلق حول ممارسة الصحافيين لعملهم. وتتم الانتهاكات لأسباب ترتبط بعملهم بصورة مباشرة. وخلال شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي تم رصد عدة انتهاكات بحق الصحافيين

في سوريا، أصيب خمسة مراسلين صحفيين بجروح وحالات اختناق، من بينهم مراسل قناة الجزيرة ومراسل وكالة قاسيون ومراسل وكالة خطوة ومصور في مركز الغوطة الإعلامي، وذلك بقصف ميليشيا النظام مناطق سيطرة فصائل الثوار بغاز الكلور. كذلك أصيب مراسل تلفزيون أورينت (محمد عبد الرحمن) برصاص ميليشيا النظام بالقرب من مدينة حرستا، أثناء تغطيته للمعارك الدائرة في المنطقة.

في مصر، أكد الدكتور خالد مجاهد، المتحدث باسم وزارة الصحة، أن هناك تعليمات بعدم دخول وسائل الإعلام سواء المقروءة أو المرئية، بدخول أي مستشفى من المستشفيات الثلاثة والتي يتم فيها علاج المصابين جراء الحادث الإرهابي في بئر العبد، والذي استهدف المصلين في مسجد الروضة.

وقال عدد من الصحافيين في سيناء، "أن تكون صحافياً في سيناء فهذا يعني أنه غير مسموح لك بالتقاط الصور. لا يوجد قانون مكتوب يقول ذلك، إنها أوامر قوات الأمن، ما يحدث في سيناء من منع الصحافيين بتوثيق الأحداث يثبت أن ميثاق الشرف الصحفي المصري مجرد حبر على ورق حتى إشعار آخر".

في مصر أيضاً، أعلن المصور الصحفي محمد الحسيني إضرابه عن الطعام منذ اعتراضًا على المعاملة القاسية التي يتعرض لها داخل محبسه بسجن طرة شديد الحراسة ولمنع الزيارة عنه، منذ أن تم إيداعه داخل السجن من ثلاثة أشهر.

كانت نيابة أمن الدولة العليا في مصر، قد قررت، تجديد حبس المصور الصحفي محمد الحسيني، 15 يومًا على ذمة التحقيقات في قضية اشتراك بجماعة على خلاف أحكام القانون، ونشر أخبار كاذبة، ونسبت النيابة للمصور اتهامات بنشر أخبار كاذبة في شكل فيديوهات تستطلع رأي المواطنين حول زيادة الأسعار.

في فلسطين، نظم صحافيون وناشطون وحقوقيون فلسطينيون، وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة الإعلام الفلسطينية بمدينة رام الله، رافضة قرارَ وزارة الإعلام ووزارة الداخلية بإقالة الصحافية ريم العمري، ورفعوا لافتات تطالب وزارة الإعلام بالتراجع عن كتابها المذكور، وكذلك رفعوا لافتات ترفض التدخل الأمني بالحريات العامة والحقوق الصحافية. وقالت الصحافية، ريم العمري، "جئنا لإيصال رسالة للوزارة بضرورة احترام حرية الإعلام وحرية الصحافة، فتطبيق القانون واجب وليس منة من أحد.

 مصور مصري يضرب عن الطعام اعتراضًا على المعاملة القاسية التي يتعرض لها داخل محبسه بسجن طرة شديد الحراسة

في العراق، تعرض منزل مراسل فضائية "Gali Kurdistan " التابعة للاتحاد الوطني الكوردستاني في قضاء كفري لإطلاق وابل من الرصاص على منزله ومنزل عمه المجاور له من قبل مسلحين مجهولين.

جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق أدانت الاعتداء "المشين"، وطالبت سلطات الإقليم بالتحري عن منفذي الهجوم وملاحقتهم، والجهات الموجهة، وتوفير الحماية الأمنية اللازمة لـ (حيدر احمد) وعائلته. ونقلت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة عن مراسل القناة حيدر أحمد أن عددا من المسلحين، لم يتسنى معرفة أعدادهم، يستقلون دراجات نارية هاجموا منزله ومنزل عمه القريبة منه.

وأوضح حيدر أحمد أنه يعمل على ملفات فساد متورط بها جمع من المسؤولين، الامر الذي يدفع أصابع الاتهام للإشارة الى جهات مسؤولة، تمتلك اجنحة مسلحة، دون ان يسمها.

في السودان، صادر جهاز الأمن والمخابرات السوداني، ثلاث صحف سياسية من المطبعة بدون إبداء أسباب وشملت حملة جهاز الأمن صحف "التيار" و"الجريدة" و"آخر لحظة".

وتشكو الصحافة في السودان من هجمة شرسة تنفذها السلطات الأمنية على فترات متقاربة حيث تتعرض للمصادرة تارة والإيقاف تارة أخرى، علاوة على فرض الرقابة القبلية أحيانا، ويتهم جهاز الأمن بعض الصحف بتجاوز "الخطوط الحمراء" بنشر أخبار تؤثر على الأمن القومي للبلاد.