المزيد  
فاتح حسون لـ "أنا برس": أتينا للرياض بثوابت ثورتنا ولن نتخلى عنها
أربع ملاحظات رئيسية على مسودة البيان الختامي للرياض 2
الحل القادم للأزمة السورية وفق الرؤية الروسية الأمريكية
تفاصيل الجلسة الافتتاحية لـ "الرياض 2" بحضور المبعوث الخاص للرئيس الروسي
الأسباب الحقيقية وراء رفض "قدري جميل" المشاركة في اجتماع الرياض
منصة موسكو.. المتاجرة بالثورة‎
4 مؤتمرات حول سوريا خلال أسبوع والغائب الحاضر هي واشنطن
رئيس التجمع الوطني لقدامئ الثورة يوضّح أهداف حملة نرفض منصة موسكو

أسباب تعليق "فصائل عسكرية ثورية" لمشاركتها في جنيف

 
   
12:24


أسباب تعليق "فصائل عسكرية ثورية" لمشاركتها في جنيف

علقت عدد من الفصائل العسكرية الثورية مشاركتها ضمن وفد المعارضة التفاوضي في جنيف، متبنية العديد من الأسباب التي دفعتها لاتخاذ ذلك القرار. بينما أصدر الائتلاف المعارض بيانًا قال فيه إن الوفد التفاوضي سوف يشارك في الجلسة الختامية اليوم "بكامل هيئته".

اقرأ أيضًا: في ظل سباق الأستانة وجنيف.. هل ينسحب الوفد التفاوضي من الجولة السادسة؟

وأصدرت ثمانية فصائل، مساء يوم الخميس، بيانًا أكدت فيه تعليق مشاركتها، وبررت ذلك بـ " عدم وضوح المرجعية والتخبط في اتخاذ القرار، بالإضافة إلى عدم وجود استراتيجية تفاوضية".

 الائتلاف:  الوفد التفاوضي سوف يشارك اليوم (الجمعة) بكامل هيئته في الجلسة الختامية للجولة الحالية من حنيف مع المبعوث الأممي ستافان دي ميستورا

ووفق البيان الصادر عن تلك الفصائل (جيش اليرموك وحركة تحرير الوطن وتحالف قوات الجنوب وجيش أحرار الشام والجبهة الشامية وفيلق الشام وجيش الثورة وفرقة السلطان مراد) فإن "العلاقة بين الهيئة العليا للمفاوضات والوفد المفاوض الرئيسي لا تصب في مصلحة الثورة"، حسب نص البيان.

لكن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة الثورية قد أصدر بيانًا متناقضًا مع ما ذهب إليه بيان الفصائل الثمانية، وذلك لما أكد على أن الوفد التفاوضي سوف يشارك اليوم (الجمعة) بكامل هيئته في الجلسة الختامية للجولة الحالية من حنيف مع المبعوث الأممي ستافان دي ميستورا.

وواجهت الجولة الحالية من "جنيف" عقبات عديدة عكستها سحب دي ميستورا الوثيقة التي قدّمها في اليوم الأول والخاصة بـ"الآلية التشاورية" حول المسائل الدستورية والقانونية، والشهيرة بـ "سلة الدستور".

اقرأ أيضًا: ما الذي دفع دي مستورا لسحب ورقة التشاور حول سلة الدستور؟

وثيقة دي ميستورا كانت تقترح تشكيل فريق من الناشطين في المجتمع المدني والتكنوقراط يتم تكليفهم تمهيد الطريق أمام إعداد دستور جديد.، وتنصّ على "آلية تشاورية" تعمل على "رؤى قانونية محددة، وكذلك ضمان عدم وجود فراغ دستوري أو قانوني في أي وقت خلال عملية الانتقال السياسي التي يتم التفاوض عليها".

وكان المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات سالم المسلط قد نفى قبل يومين اتجاه الوفد التفاوضي المعارض للانسحاب. وأكد استمرارية وفد المعارضة التفاوضي في المفاوضات، متحدثًا عن أن هنالك أفق للحل ومن ثم لن يغادر الوفد التفاوضي مادام هنالك أمل.

غير أنه استنكر –في تصريحات تليفزيونية- أن فترة الأربعة أيام غير كافة، لاسيما وأن المطلوب هو "مفاوضات مستمرة" تسفر عن الاتفاق على حل.

وفي الوقت الذي لم تنجح فيه جولة المحادثات الأخيرة في تحقيق شيء ملموس على الأرض، ذهب رئيس النظام السوري بشار الأسد لوصف الجولة الجديدة بأنها "لقاءات إعلامية فحسب" في تصريحات أدلى بها لقناة "أو.إن.تي" الروسية تكشف عن موقف النظام من تلك الجولة وسعيه لاعتماد "الأستانة" بديلًا. إلا أن دي ميستورا قد أكد مطلع الأسبوع اعتزامه العمل حول تكثيف المحادثات وربط التقدم اللافت الذي أحرزته الأستانة بمساره السياسي في جنيف.