المزيد  
بضمانات روسية ..مؤتمر حوار وطني في مطار دمشق
إضراب "البطون الخاوية" مستمر في حمص
"إيران" في المخنق.. كيف يتأثر دورها في سوريا؟
تضارب حول زيارته للقامشلي.. معلومات قد لا تعرفها عن علي مملوك
مجزرة خان شيخون توقظ خلافات حادة بين واشنطن وموسكو
ميشيل كيلو لـ "أنا برس": مستقبل الرقة مرتبط بهذه العوامل
بعد التهديد والوعيد للاجئين.. مقتل العميد عصام زهر الدين في دير الزور
طهران على صفيح ساخن... المجتمع الإيراني على شفا انفجار اجتماعي هائل‎

سمير نشار يوضح أهداف مؤتمرالرياض 2 المقترح من السعودية

 
   
13:15


سمير نشار يوضح أهداف مؤتمرالرياض 2 المقترح من السعودية

قال رئيس الأمانة العامة لإعلان دمشق والمعارض وعضو الائتلاف السابق سمير نشار: "هناك التباس لدى الكثيرين وخاصة بين وسائل الاعلام بين مؤتمر الرياض 2 الذي يتم الحديث عنه والذي هو مقترح من السعودية، والذي يتوقع أن توجه الدعوة إليه من قبل السعودية إلى منصة موسكو ومنصة القاهرة وجماعات أخرى والتي لا تعارض بقاء بشار الاسد، إضافة للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة

وأكد نشار خلال حديث خاص لـ "أنا برس": أن كل ذلك بهدف توحيد المعارضة وتوسيع مشاركتها بالمفاوضات السياسية في جنيف، وهذا ما تؤيده هيئة التنسيق التي هي إحدى مكونات الهيئة العليا للمفاوضات حاليا، وأيضاً ما صرح بمضمونه السيد عادل الجبير في مؤتمره الصحفي الذي عقد منذ أيام في موسكو مع لافروف حين قال: "إن المملكة ستبذل جهوداً لتوحيد المعارضة وتوسيع مشاركتها في جنيف".

الهدف والدافع لمؤتمر رياض2 هو إعداد رؤية سياسية جديدة تأخذ بعين الاعتبار التحولات والمتغيرات في المواقف الاقليمية والدولية

وأوضح نشار أن الهدف والدافع لمؤتمر رياض2 هو إعداد رؤية سياسية جديدة تأخذ بعين الاعتبار التحولات والمتغيرات في المواقف الإقليمية والدولية، التي كانت تطالب بتنحي الأسد والأن لم تعد تشترط إبعاده عن الحل السياسي وحتى اعتباره جزءاً من الحل اعتبارا منذ بداية المرحلة الانتقالية.

ويتابع، كما إن انعقاد مؤتمر رياض2 يعني بالضرورة الإطاحة بالهيئة العليا للمفاوضات برئاسة الدكتور حجاب، وانتخاب هيئة عليا جديدة تعمل وفق الرؤية التي تنتج عن المؤتمر والتي أصبحت مخرجاته شبه واضحة. 

  أقرأ أيضاً: جورج صبرا لـ "أنا برس": ضغوطات كبيرة تمارس على الهيئة قبل انعقاد اجتماعها هذا الشهر

وأشار نشار إلى أن كل ما ذكره يتعارض مع ما تفكر به الهيئة العليا للمفاوضات بأكثريتها باستثناء ( هيئة التنسيق وبعض الأعضاء المستقلين )، التي تعمل وفق مقترح أخر، هو اجراء توسعة للهيئة العليا الحالية ليزيد عددها الحالي الذي هو بحدود الثلاثين عضوا تقريبا، إلى ما يقارب الخمسين عضوا لتشكل هذه التوسعة إضافة نوعية من حيث التمثيل وخاصة مشاركة قوى وشخصيات من الداخل، يمثلون ربما المجالس المحلية أو قادة فصائل أو شخصيات عامة أو ممثلون عن المجتمع المدني اضافة الى بعض الشخصيات الوطنية ذات المصداقية والتي تشكل ثقلا مميزاً في العمل الوطني وفي الدفاع عن الثورة وأهدافها.

 تهدف هذه التوسعة كما يرى نشار، إلى زيادة وتوسيع المشاركة والتمثيل لإضفاء المزيد من الشرعية على دور الهيئة العليا للمفاوضات، والأهم من كل ذلك أن هذه التوسعة ستكون على قاعدة القبول ودعم بيان مؤتمر رياض1 الذي نص بيانه الختامي على مبدأ مهم جداً وهو محاولات القفز عليه من قبل روسيا تحديداً وهو أن لا دور لبشار الأسد وزمرته منذ بداية المرحلة الانتقالية في أي حل سياسي.

إذن هناك اختلاف جوهري بين الرياض 2 المتوقع الدعوة إليه من السعودية وأهدافه، وبين اجتماع التوسعة الذي دعت اليه الهيئة العليا للمفاوضات الذي ستقرر الهيئة العليا الدعوة اليه في اجتماعها في الخامس عشر من هذا الشهر.

نشار: هناك تناقض وتضارب في أهداف الاجتماعين من قبل المنظمين

ويلفت نشار إلى أنه بالحقيقة وبكل شفافية هناك تناقض وتضارب في أهداف الاجتماعين من قبل المنظمين، وأيضا الأهداف متناقضة جداً بين مؤتمر رياض2 الذي سوف يسعى الى إعادة تأهيل وتسويق نظام بشار الأسد، وبين اجتماع التوسعة الذي سوف يؤكد على التمسك بأهداف الثورة ومبادئها باعتبارها ثورة الحرية والكرامة التي انتفض السوريين ضد بشار الاسد ونظامه الاستبدادي والدموي، والذين قدموا تضحيات لا مثيل لها في سبيل تحقيق هدف الحرية والتخلص منه ومن نظامه.

يذكر أن تصريحات دي ميستورا المتفائلة بحدوث تغييرات أساسية في المرحلة المقبلة، مبنية أساساً على التغيير المتوقع أن ينتج عن مؤتمر الرياض 2 وعن ضم منصتي موسكو والقاهرة، وعلى المتغيرات الدولية والإصرار الروسي على إنتاج حل سياسي يحقق ويرسي نوع من السلام في الصراع السوري. وفق مراقبون.