المزيد  
المشاهد الأولى بعد إعادة فتح معبر جابر نصيب.. تعرف (ي) إلى تفاصيل الاتفاق
20 مليون دولار لـ 69.5 ألف عائلة سورية لمواجهة "الشتاء"
حقيقة ما يحدث في إدلب
رئيسة "مسد" تكشف لـ "أنا برس" عن حقيقة المفاوضات مع نظام الأسد
خيارات تركيا في مواجهة "الفصائل المتشددة" للانسحاب من المنطقة العازلة
الأردن يكشف حقيقة فتح باب استقبال طلبات العودة للاجئين السوريين
واشنطن تحدد موعد إعادة فتح معبر القنيطرة في الجولان المحتلّ
تعليق جديد من السعودية حول قضية خاشقجي

إحصاءات حديثة عن "التعليم في سوريا".. جيل مُهدد بالتجهيل

 
   
11:48

http://anapress.net/a/197556631552873
85
مشاركة


إحصاءات حديثة عن "التعليم في سوريا".. جيل مُهدد بالتجهيل
صورة أرشيفية

حجم الخط:

كشف إحصاء حديث لمنظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة "يونيسيف" عن تفاقم أزمة "التعليم في سوريا"؛ ذلك على أساس أن هنالك "جيل كامل مُهدد بالتجهيل" على وقع تواصل الحرب التي تدور رحاها منذ العام 2011 وحتى اللحظة، وكانت لها تداعياتها الخطيرة على العملية التعليمية.

في أحدث إحصائياتها، قالت اليونيسيف إن هناك 2.1 مليون طفل سوريا خارج مقاعد الدراسة في سوريا. وذكر التقرير الصادر عن المنظمة يوم أمس الأول الاثنين، أن الحرب تسببت في إقصاء كل هؤلاء عن مقاعد الدراسة، كما أشار التقرير إلى العديد من العقبات التي تقف في طريق استكمال الطلاب لتعليمهم، ذلك أنهم معرضون إلى التوقيف والاستجواب على الحواجز العسكرية.

347 هجومًا استهدف المدارس والعاملين في سلك التعليم منذ بداية الحرب في سوريا
 اليونيسيف

التقرير كشف أيضًا عن العديد من الأرقام التي تكشف عن حجم "الكارثة" التي حلت بالقطاع التعليمي في سوريا، من بين تلك الأرقام أن 347 هجومًا استهدف المدارس والعاملين في سلك التعليم منذ بداية الحرب في سوريا.

ومن الداخل السوري إلى أوضاع السوريين في بلدان اللجوء، تحدث التقرير عن أوضاع السوريين في لبنان، وذكر أن أكثر من 50% من الأطفال السوريين اللاجئين هناك خارج المدرسة لاضطرارهم للعمل لتأمين احتياجاتهم وأسرهم، أو بسبب تنقل العائلة المستمر، أو لعدم قدرتهم على تحمل تكاليف المواصلات إلى المدرسة.

وقال المدير الإقليمي للمنظمة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، خيرت كابالاري، في التقرير: "لا ينبغي لأي شيء أن يمنع الأطفال في أي مكان في المنطقة من إتمام تعليمهم، والحصول على الشهادات، وذلك من خلال تقدّمهم للامتحانات العامة".

رصد تقريرٌ أعدته وزارةُ التربيةُ والتعليمُ بالحكومةِ السوريةِ المؤقتةِ لـ "أنا برس" بشكل خاص، واقع العملية التعليمية في الداخل السوري وفي دول اللجوء. وكشفت الحكومة المؤقتة لـ "أنا برس" في ذلك التقرير عن عددٍ من الأرقام المُهمة في سياق العملية التعليمية. من بينها أن هنالك قرابة 17 ألف طالب سوري قضوا جراء قصف النظام. فيما يبلغ عدد المدارس في المناطق المحررة المتضررة من قصف النظام وحلفائه 2840 مدرسة.

من بين الأرقام التي كشف عنها التقرير أن عدد مديريات التربية والتعليم التابعة للحكومة المؤقتة في العام 2017 تسع مديريات في تسع محافظات. ورصد التقرير عددًا من التحديات والعقبات.. أولها عدم وجود رواتب ثابتة لأكثر من 42077 مُعلم. وأن الرواتب لا تتجاوز 110 دولارًا، بينما نصف المعلمين دون رواتب ويعملون بشكل تطوعي.

 

موضوعات ذات صلة: