المزيد  
فقط في سوريا.. بناء مشفى من "اللاشيء" تقريبًا بجهود تطوعية
شرق الفرات على صفيح ساخن.. هل يبدأ التوتر التركي الأمريكي مجددا؟
ربي كما خلقتني يا حسين
كواليس خلاف بين الفصائل على إدارة "إدلب" يكشفها قيادي سابق
هكذا علق جيش الإسلام على قرار النظام بإعدام قائده
"أبو الولدين".. قصة كفاح سورية على أرض مصرية
في سابقة من نوعها.. الاعتراف بأن أزمة الغاز في سوريا مفتعلة لإشغال الناس
تردي الأوضاع في الركبان.. وموسكو تحمل واشنطن المسؤولية

"ماذا تريد واشنطن؟".. الأسد "مجرم حرب وعار على البشرية".. ولكن "لن نسعى للإطاحة به"

 
   
11:20

http://anapress.net/a/768729094455040
176
مشاركة


"ماذا تريد واشنطن؟".. الأسد "مجرم حرب وعار على البشرية".. ولكن "لن نسعى للإطاحة به"
ترامب- أرشيفية

حجم الخط:

يزداد الموقف الأميركي من الأزمة السورية غموضًا يومًا بعد يوم، وتزداد المراوغات التي تسهم في إطالة أمد الحرب السورية لمصالح بعض الأطراف واللاعبين الأساسيين في هذه الحرب.

تأتي التصريحات الأميركية متناقضة ومحيرة، فواشنطن التي وصفت رئيس النظام السوري بأنه "مجرم حرب" وأنه "عار على البشرية"، هي نفسها التي ذكرت أنه لا نية لديها من أجل السعي لتغيير هذا النظام.

المبعوث الأميركي الخاص بشؤون سوريا جيمس جيفري، قال في حديث لوكالة "نوفوستي" وصحيفة "كوميرسانت" الروسيتين: "نعتقد بأن الأسد عار على البشرية ومجرم حرب، وربما أكبر مجرمي الحرب في عالم اليوم وأشدهم قسوة". وأضاف أنه "لن تكون لبلادنا علاقات جيدة مع بشار الأسد أبداً، لكن مع ذلك نحن متمسكون بعملية سياسية تتحقق بالتعاون مع الشعب السوري ومن قبل الشعب السوري نفسه".

نحن جزء من مشهد كبير لهم في منطقة الشرق الأوسط.. فهي تريد من سوريا أن تكون ورشة هدم المنطقة كلها
فراس طلاس

وقال إن بلاده لا تهدف إلى تغيير القيادة والنظام في دمشق، موضحًا أنه "على الشعب السوري أن يُقرر من يحكمه وأي حكومة ستكون لديه". وأشار جيفري إلى "قائمة طويلة" لما تعتبره الولايات المتحدة غير مقبول في أداء النظام السوري وما "يجب أن يتغير لدى التوصل إلى السلام الحقيقي والتسوية الحقيقية للخلافات مع المجتمع الدولي". 

وكان جيفري قد سبق له أن أوضح أن واشنطن لا تعتبر إزاحة الأسد عن السلطة هدف لها، إلا أنها ترى وجوده عائقاً لاستقرار البلاد، وتطالب برحيله في مرحلة ما من العملية السياسية المرتقبة بسوريا.

وكان لمبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا "جيمس جيفري"، يوم الأربعاء، قد شدد على أن الأسد خطر على سوريا، ولا بد من خروج المليشيات الإيرانية من هناك لضمان إعادة الاستقرار في البلاد، مشيراً إلى أن روسيا والنظام دمروا سوريا خلال محاربة المعارضين للأسد. (اقرأ/ي أيضًا: روسيا بلا مبادئ ولن تحل محلنا وبقاء الأسد مرتبط بإيران.. أبرز رسائل ماتيس).

يقول رجل الأعمال السوري المعارض فراس طلاس: "بصراحة لم أصدق الأميركيين يومًا ولم أعول على تصريحاتهم أبدًا تجاه الثورة السورية، فمنذ الإدارة السابقة كانوا ينادون برحيل الأسد وأن أياما معدودة ستنتهي الأمور في سوريا".

ويوضح طلاس لـ "أنا برس" أن "الولايات المتحدة الأمريكية لديها أجندة خاصة بها في سوريا وصارت واضحة، ونحن جزء من مشهد كبير لهم في منطقة الشرق الأوسط.. فهي تريد من سوريا أن تكون ورشة هدم المنطقة كلها".

ويتابع قائلا: "كلما أسمع عن الرغبة الأميركية والإسرائيلية بإخراج إيران من سوريا أضحك على ضحكهم علينا، وأبكي على مصيرنا القادم بصراع مفتوح.. وكل الكلام عن خروج إيران هو هراء ومجرد كلام فارغ، فإيران باقية في سوريا ولن تخرج وأمريكا وإسرائيل تعلم ذلك.

وبدوره، يؤكد رئيس مجلس سوريا الأحرار أسامة بشير انه "منذ بداية الثورة وحتى الآن تدعو واشنطن إلى أن بشار فاقد للشرعية ويتعاملون معه سرا.. فلو نظرنا لمراحل الثورة كلها ميدانيا وسياسيا لوجدنا أن أميركا حافظت على بقاء بشار بالسلطة".

أمريكا تحمي بشار من السقوط أكثر من روسيا
 البشير

 وبحسب تصريحات البشير لـ "أنا برس" فإنه "لم يكن هناك أتفه من أن تصادر واشنطن الكيمياوي وتترك من استخدمه بينما أسقطت نظام صدام حسين لمجرد الشك بوجود سلاح كيمياوي وحتى عندما استخدمه مرة أخرى قامت بتمثيلية سخيفة وقصفت مطار الشعيرات ببضعة صواريخ".

ويشير البشير إلى أن هذه التصريحات الأميركية تأتي كسابقتها وتتمة لها وهذه ليست ازدواجية من القول إن بشار عار على البشرية، فقد وصفوه جيدا.. وهم يعرفونه جيدا ولكنهم يرونه المناسب لهم.. لذلك فالأمريكان لن يطيحوا به والروس يقولون الشعب هو من يقرر. فأمريكا تحمي بشار من السقوط أكثر من روسيا.

"ولا ننسى أن أمريكا هي التي منعت تزويد الثوار بالدفاعات الجوية، ولو كان الثوار يملكها لسقط النظام وهزمت روسيا، فلا تدعي واشنطن أنها مع الشعب ومع المعارضة وهذه التصريحات بأن بشار عار على البشرية، تصريحات مستهلكة..  فالقرار السياسي لهم لن يغير شيء ولن يسقطوا بشار ولو استخدم الكيمياوي عشرات المرات فالضوء الأخضر منحته له أمريكا منذ بداية الثورة"، وفق البشير.




كلمات مفتاحية