المزيد  
واشنطن تؤكد استعدادها لدعم تركيا فيما يخص إدلب
ميلشيا الحشد الشعبي العراقي يرسل مقاتليه إلى خطوط الجبهة في إدلب
عميد كلية الطب بدمشق: أكثر من 150 ألف حالة إصابة بـ "كورونا" في دمشق وحدها
بينهم قتلى من الحرس الثوري.. غارات على مواقع للميليشيات الإيرانية بدير الزور
ميشيل عون: وجود السوريين في لبنان "عبئاً كبيراً" .. ونطلب مساعدة "الهجرة الدولية" لإعادتهم
آلاف العناصر من "داعش" لا يزالون يتحركون بحرية تامة بين سوريا والعراق
مشافي حلب تعاني من نفاد أكياس الجثث بسبب فيروس "كورونا"
وفد المعارضة لـ "أنا برس": تم إلغاء أعمال اللجنة الدستورية بسبب اكتشاف 3 حالات بـ "كورونا"

لقاء وزير خارجية البحرين بالمعلم يعيد "حقيقة المواقف الخليجية" إلى الواجهة

 
   
12:11

http://anapress.net/a/272245273011349
294
مشاهدة


لقاء وزير خارجية البحرين بالمعلم يعيد "حقيقة المواقف الخليجية" إلى الواجهة
وزير خارجية البحرين مع نظيره السوري

حجم الخط:

اللقاء الذي جمع وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة أخيرًا، مع نظيره السوري وليد المعلم، والحفاوة التي استقبلها بها الأول وزير خارجية النظام التي عبّرت عنها الصورة المتداولة للقاء الذي وصفه الأول بأنه "لقاء يهدف لحل الأزمة السورية بغض النظر عن موقف بلاده من بشار الأسد"، أسهم في طرح الكثير من التساؤلات حول الموقف الخليجي من مسألة "بقاء رأس النظام السوري"، بخاصة الموقف السعودي.

من بين تلك التساؤلات، ما إذا كانت البحرين تستخدم كوسيلة لاختبار سعودي (أو خليجي عامة) لمسألة بقاء الأسد ومدى تقبل الشارع العربي وباقي الدول ذلك التحوّل؟ وما إن كان هذا اللقاء يحمل نذر تحول متباطئ وتدريجي في السياسة الخليجية تماشيًا مع مواقف أوربية أخرى؟ 

الأمين العام لحزب التضامن السوري د.عماد الدين الخطيب، قال تعقيبًا على ذلك في تصريحات خاصة لـ "أنا برس": "ما زال الموقف الخليجي من الصراع في سوريا والموقف من نظام الأسد متذبذبا منذ انطلاق الثورة السورية وفقا لمصالح هذه الدول.. البحرين مثلا لم تكن في يوم ما صاحبة قرار وإنما كانت تابعة لسياسة المملكة العربية السعودية.. واللقاء الذي تم في أروقة الأمم المتحدة بين وزير خارجية البحرين ووزير خارجية النظام وليد المعلم لم يكن محض صدفة كما أعلن وزير خارحية البحرين".

الموقف السعودي

وتابع: "الموقف السعودي فلم يكن يومًا منطلقًا من مصلحة سوريا أو الشعب السوري، وإنما كان ردًا على السياسة الإيرانية من جهة ووأدًا للثورات العربية وتجددها اتجاه الخليج.. أما دولة الإمارات فهذه لها شآن آخر، وموقفها كان وما يزال مناهضًا للربيع العربي، وجميع مواقفها تؤكد على ذلك وحتى بدعمها للنظام وروسيا ضد الثورة السورية".

واستطرد السياسي السوري قائلًا: "أما قطر -وما أدراك ما قطر- فهي تعتمد مبدأ عدم الثبات على موقف، وبالتالي اللعب على جميع الحبال؛ كي تصمن المحافظة على استمرار حكامها". وفي النتيجة -بحسب الخطيب- ليس هناك ما يعول على السياسة الخليجية لمصلحة الشعوب والأمة العربية إلا من خلال إبعاد شبح التغيير عنها مهما كانت نتائج الثورات العربية، فالدول الخليجية كافة رهن إشارة الدول الكبرى وبالتالي تنفذ مايملى عليها دون تردد.

وزير الخارجية البحرينى الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، قال في تصريحات لقناة العربية اليوم، إن لقاءه مع وزير الخارجية السورى وليد المعلم على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة فى نيويورك ، "لم يرتب له مسبقا وأنه ليس اللقاء الأول بينهما". وأكد وزير خارجية البحرين أن لقاءه مع المعلم يأتى ضمن الحراك العربى لحل الأزمة السورية.

وأضاف أن الأراضى السورية يجب أن تعود إلى سيطرة الحكومة ، مشيرا إلى أن أى جهد لإعادة اللاجئين السوريين إلى وطنهم مطلوب ويجب ألا يعترض عليه أحد. وأعلن آل خليفة دعم المبعوث الأممى إلى سوريا ستيفان دى ميستورا فى مساعيه لحل الأزمة السورية.

تفنيد

وإلى ذلك، فند المحلل السياسي السوري جميل عمار، في تصريحات خاصة لـ "أنا برس" المواقف الخليجية، وقال إن الإمارات لها علاقة مع النظام وتدعم الروس وسياستهم بسوريا.. موقف الإمارات معادٍ لتركيا  وتتبني موقف النظام من التدخل التركي.. كما أن لائحة الاتهام لبعض المعتقلين بالسعودية كانت تشمل دعمهم للثورة السورية.. وكلها وقائع تشير إلى أن الخليج يبحر باتجاه النظام".

وشدد على أنه "حتى قطر، فهي على علاقة مع إيران، وتفرض عليها تخفيف لهجتها العدائية تجاه النظام.. أما مسقط فهي لم تقطع علاقتها مع النظام وتقاربها مع إيران يشكل دعما للنظام"، وشدد على أن المملكة العربية السعودية "مرآة للموقف الأمريكي، والأمريكان ليس لديهم موقف واضح ومحدد تجاه النظام".

 




كلمات مفتاحية