المزيد  
هذا ما ارتكبه التحالف الدولي بدير الزور.. ولا معارك حقيقيّة على الأرض
تقرير أممي: مقتل مئات الأطفال شرقي سوريا في 9 أشهر (أكبر عدد منذ بدء الصراع)
الأردن: انتشال عشرات الأطفال السوريين من موت محقق
أخبار سارة للسوريين في تركيا.. خطة لمساعدة اللاجئين
كندا تستقبل أكبر عدد من طلبات اللجوء منذ 30 عاماً
إدانة مسؤولين سابقين في كمبوديا بـ "الإبادة الجماعية" بعد 40 عامًا.. ونشطاء: كم من الوقت لمحاكمة الأسد؟
قافلة مساعدات ثانية إلى مخيم الركبان.. تعرف (ي) إلى موعدها
واشنطن تخالف موقفًا تبنته في السنوات الأخيرة بشأن الجولان

العقوبات الأمريكية ضد إيران وتأثيرها على التواجد الإيراني في سوريا

 
   
15:12

http://anapress.net/a/208882333451082
مشاركة


العقوبات الأمريكية ضد إيران وتأثيرها على التواجد الإيراني في سوريا

حجم الخط:

دخلت العقوبات الجديدة التي فرضتها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، حيز التنفيذ، يوم أمس الاثنين 5 تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي، وهي تغطي قطاعات الطاقة وعمليات الشحن وبناء السفن والتمويل والتأمين.

وأكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عبر تغريدة له على (توتير) "أن هذه العقوبات هي أصعب نظام عقوبات فُرض على إيران على الإطلاق".. وبحسب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، فإن هذه الحزمة من العقوبات تهدف إلى تغيير جذري في سلوك إيران.. بحسب "العربية نت"

ومن جهته أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الجمهورية الاسلامية "ستلتف بفخر" على العقوبات الاميركية التي دخلت حيز التنفيذ وتستهدف قطاعي النفط والمال في البلاد. وفق الوكالة الإيرانية للأنباء "ارنا"

وتأتي الدفعة الجديدة من العقوبات الأميركية التي وصفتها واشنطن بأنها "الأقوى التي تفرض حتى الان" على إيران، بعد ستة أشهر من اتخاذ الرئيس الأميركي دونالد ترامب قرارا مثيرا للجدل بالتخلي عن الاتفاق النووي المبرم بين طهران والقوى الكبرى.

وبدورها رحبت إسرائيل على لسان وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، أمس الإثنين، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على فرض عقوبات على إيران.. وقال ليبرمان في تغريدة على حسابه في موقع تويتر، إن "قرار الرئيس ترامب الجريء هو التغيير الذي كان ينتظره الشرق الأوسط.. بحسب ما ذكرت وكالة "الأناضول"

في حين أعرب كل من الاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا وبريطانيا في بيان لهم أمس الاثنين عن أسفهم للعقوبات الأمريكية الجديدة على إيران.. بحسب الجزيرة نت.

ستزيد الضغوطات الداخلية على القيادة الإيرانية
محمود النجار 

عضو الامانة العامة لإعلان سوريا للتغيير الوطني الديمقراطي، محمود النجار، يقول لـ "أنا برس" إن العقوبات الأمريكية على إيران ستكون لها تداعيات وتأثير كبير جدا خلال الفترة القادمة على السياسة الإيرانية وخاصة سياستها التوسعية في المنطقة، وستكون وبالاً على الاقتصاد الإيراني المتدهور أساساً.

ويعتقد النجار أن هذه العقوبات ستؤثر سلبا على واقع الحياة الاقتصادية في إيران، وبالتالي ستزيد الضغوطات الداخلية على القيادة الإيرانية، وسينتفض الشعب مرة أخرى في جه الحكومة الإيرانية.. والتي بدورها ستقلص دعمها المالي لميليشياتها المتواجدة في كل من سوريا والعراق واليمن ولبنان.

 وبحسب النجار فإن هذه العقوبات ستستمر وتوقف جماح القوات الإيرانية وعلى رأسها الحرس الثوري في التوغل والتوسع في دول المنطقة، مشيرا إلى أن العقوبات الأمريكية ستظهر نتائجها خلال المرحلة القادمة والتي ستنتهي بإخراج الميليشيات الإيرانية من سوريا.

وبدوره يقول الصحفي السوري عبد السلام حاج بكري، إنه مع العقوبات الأمريكية المشددة التي دخلت حيّز التطبيق في 5 أكتوبر تغدو إيران أمام معضلة تأمين الدعم لمرتكزات وجودها الثلاثة في دول الجوار، وهي كانت في الأساس تعاني نقصا في الأموال منذ تسلّم ترامب الإدارة الأمريكية دفعها لتخفيض دعمها المالي لا سيما للميليشيات العسكرية العابرة للحدود.

وتابع تصريحاته لـ "أنا برس" قائلا: إن إيران خفّضت تمويل ميليشيا حزب الله وكذلك الحوثيين في اليمن، ولكن أكثر من تمّ تخفيض ميزانيته هي الميليشيات الإيرانية والمتعددة الجنسيات في سوريا، وقد لاحظنا كيف انكفأ دورها نسبيا في الآونة الأخيرة.

ويوضح الصحفي السوري، يصعب على إيران أن تبدو بمظهر المنهزم، لذلك فهي ستعمل على الالتفاف على العقوبات الأمريكية بمحاولة بيع النفط عن طريق التهريب، وهي تمتلك عدة خيارات برية وبحرية وحلفاء يمكن أن يساعدوها في ذلك كما الحال مع العراق أو الميليشيات الأفغانية ودول وسط آسيا.

سيتركز دعمها المالي في المرحلة القادمة على نشر التشيّع وهو أقل تكلفة
عبد السلام  حاج بكري

ويقوم التغلغل الإيراني في المنطقة على الميليشيات الموالية لها، ونشر التشيّع وشراء ولاءات أشخاص وكيانات، وهذا يحتاج للمليارات من الدولارات التي كان يوفرها النفط الإيراني..وبكل الأحوال لن تتمكن من توفير المبالغ المعتادة للميلشيات التي تدعمها، بحسب حاج بكري، وستلجأ لتخفيض إضافي في توريداتها المالية، ولا شك أن ذلك سيؤثر سلبا على قوتها وتماسكها.. أما فيما يخص وجودها في سوريا، فهي واستجابة للضغط الإسرائيلي خفّضت وجودها العسكري الميليشياوي.

وستسحب المزيد منها من الأراضي السورية، حيث تم تحجيم دورها عقب اتفاقات الأستانة وسوتشي، غير أنها لا يمكن أن تتخلى عن نفوذها كليا، وسيتركز دعمها المالي في المرحلة القادمة على نشر التشيّع وهو أقل تكلفة. على حد تعبيره

ويذكر أن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، كان قد طرح، في كلمة علنية تعتبر الأولى له بعد توليه منصب وزير الخارجية في شهر آيار/مايو الماضي، قائمة من 12 مطلبا وضعتها الولايات المتحدة أمام الحكومة الإيرانية كشرط لتطبيع العلاقات مع إيران، ومن ضمن هذه المطالب، سحب جميع القوات التي تخضع للقيادة الإيرانية من الأراضي السورية.