المزيد  
بعد الأحداث الدامية.. عفرين تتظاهر مطالبة بخروج الفصائل (فيديو)
النظام السوري وتدجين المؤسسة الدينية
نظام الأسد يحجز على أموال "رامي مخلوف" وزوجته وأولاده
بعد الفيديو الثالث لـ "رامي مخلوف.. نظام الأسد يرد بقوة ويهدده
في رسالة لموسكو.. واشنطن: لن يكون هناك دعم دولي لسوريا إن بقي الأسد في السلطة
القصر الجمهوري يخنق "مخلوف".. والعلويون يخشون "الدباغ" - خاص أنا برس
النفايات الطبية في إدلب.. خطر داهم ورقابة معدومة
منظمة العفو الدولية تؤكد تورط موسكو بقصف المشافي في إدلب

على خلفية محاكمة "أنور رسلان".. تحقيق لـ"أنابرس": حول دخوله صفوف المعارضة

 
   
15:47

http://anapress.net/a/143676074570888
2054
مشاهدة


على خلفية محاكمة "أنور رسلان".. تحقيق لـ"أنابرس": حول دخوله صفوف المعارضة

حجم الخط:

أثارت محاكمة الضابط المنشق عن النظام "أنور رسلان" جدلا واسعا في الشارع المعارض السوري.. حول كيفية دخول "رسلان" ،صاحب سجل حافل بجرائم التعذيب للمعتقلين، إلى صفوف المعارضة السورية، وتمثيلها في مؤتمر جنيف عام 2014.

وكانت ألمانيا قد بدأت محاكمة رسلان بعد أكثر من عام على توقيفه، ووجه الادعاء العام الألماني 58 تهمة إلى العقيد السابق في قوات النظام، بينها ارتكاب جرائم ضد الإنسانية والتعذيب والاغتصاب.

ويُتهم رسلان، الذي كان ضابطاً بارزاً في الاستخبارات السورية في "الفرع "251" أو فرع أمن الخطيب في دمشق، بتعذيب نحو 4 آلاف شخص قتل منهم 58 في الفترة الممتدة بين نيسان/أبريل 2011 وأيلول/سبتمبر 2012. بالإضافة لاتهامه بارتكاب حالتي عنف جنسي واغتصاب، بحسب لائحة الاتهامات الموجهة إليه.

وأعادت الصور وأخبار المحاكمة، التفاؤل لملايين السوريين الحالمين بتحقيق العدالة ومحاكمة رموز النظام السوري المسؤولين عن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. 

ولكن تثار أسئلة كثيرة، حول دخول "رسلان" إلى صفوف المعارضة.. ومن أدخله إلى المعارضة السورية؟ وكيف قبلت المعارضة به بالرغم من سجله الحافل بجرائم التعذيب في سجون نظام الأسد..

استغرب كيف قبلت به المعارضة!

يقول الحقوقي ميشيل شماس لـ "أنا برس"، استغرب كيف للمعارضة أن تقبل شخص كهذا لم يعتذر عن جرائمه السابقة، نحن نتحدث عن شخص كان في مركز حساس ومنصب رفيع وارتكب جرائم، وحتى أنه لم ينفذ ما وعد المعارضة به بتسليمهم الآلاف الوثائق عن عمل فرع "الخطيب"  وفق ما تم تسريبه.. لو كان صادقا بمعارضته لسياسة الأسد  لاعتذر على الأقل عن جرائمه السابقة.

وبحسب شماس فأن "رسلان" لم يكلّف نفسه التعبير عن أسفه وندمه والاعتذار عن عمليات التعذيب التي جرت خلال خدمته وبإشرافه، ولم يضع كل ما يملكه وما يعرفه عن عمليات التعذيب في خدمة العدالة لا بل تكتم عليها. الأمر الذي سيحرمه من الاستفادة من الأسباب المخففة للعقوبة. على أية حال لنا ملء الثقة بالقضاء الألماني في إجراء محاكمة عادلة بحق أنور رسلان وغيره.

وأكد شماس أن انشقاق أي مسؤول في النظام السوري وانضمامه للمعارضة لا يجب أن يكون وسيلة لتبرئته من الأفعال الجرمية التي ارتكبها قبل انشقاقه.

ليس لدي أي فكرة من أدخله لصفوف المعارضة
يحيى العريضي

 

المعارضة ليست بوابة توبة

عضو هيئة التفاوض، الدكتور يحيى العريضي، أكد أن المعارضة ليست بوابة توبة لمن ارتكب جرائم، والمعارضة ليست هي البوابة التي من خلالها يدخل فرد ارتكب جرائم بحق السوريين ويصبح بيده صك براءة عن جرائم حرب سابقة ارتكبها.

وحول من أدخل "رسلان" إلى صفوف المعارضة.. أفاد العريضي، ليس لدي أي فكرة من أدخله لصفوف المعارضة، وكيف تم ذلك هذا أمر مجهول بالنسبة لي.. مضيفا بأن رسلان كان مستشارا عسكريا بالنسبة للمعارضة، وهذا أمر لا أعرف به إطلاقا لأنني لست في الإئتلاف، ولا أعرف كيف تصرفوا معه، أو قبلوا مشورته أو أي شي من هذا القبيل، وهذا أمر لا علم لي به.

أما بالنسبة لمحاكمته يعتقد العريضي أنها ضرورة ومقدمة مهمة جدا لمحاكمة كل من ارتكب جرائم حرب بحق السوريين ، فالنظام اعتقد بأنه معه صك أمان بحكم إستخدام روسيا الفيتو أكثر من عشر مرات في مجلس الأمن ، واعتقد النظام أنه بمأمن من أي محاكمة.

وأشار العريضي إلى أن محاكمة "رسلان" هي مقدمة لكل من خول له نفسه أن يرتكب جرائم حرب بحق السوريين ويصبح عرضة للمحاكمة وإستعادة حق السوريين على الأقل ، هذه جرائم حرب ويجب أن يدفع ثمنها للسورين الذين عانوا كل هذه المعاناة.

كنت أنا والدكتور برهان غليون مشرفين على الوفد التفاًوضي.
ميشيل كيلو

شاهد على العصر

المعارض السوري البارز ميشيل كيلو تحدث لـ "أنا برس" حول دور "رسلان" في وفد المعارضة التفاوضي في جنيف2 عام 2014.. يقول كيلو ذهب الوفد المعارضة المفاوض لجنيف2، ويومها كنت أنا والدكتور برهان غليون مشرفين على الوفد التفاًوضي.

وتابع كيلو، تمت تسميت "أنور رسلان" في الوفد مسؤولا عن جهاز الأمن والاستخبارات مع شخصين آخرين، اتذكر منهما العميد فايز عمرو، ولم تتم للاسف استشارتهم حول أي شيء لأنهم كانوا مطلوبين للرد على حملة النظامً بخصوص الارهاب، وبما أن المعارضة رفضت اعتبار أن موضوع الإرهاب أولوية وأصرت على مناقشة تشكيل الهيئة الحاكمة الانتقالية.

وبالتالي فإن "أنور سلان" لم يلعب أي دور في المفاوضات، ولم يحضر أي اجتماع مع وفد الهيئة ولم يشارك بالتالي في نقاش عمل المفاوضات.. التي اقتصر نقاشها على أعضاء الوفد وحدهم دون مستشاريهم.. على حد تعبير كيلو.

وبسؤال كيلو حول المعلومات والوثائق التي كانت بحوزة "أنور رسلان" هل قدم منها أي شيء للمعارضة.. أكد كيلو أن المعارضة لم تفد ابداً بشكل منهجي ومدروس من أي معلومات أتى بها أنور رسلان أو غيره.. لأنه لم يقدم للمعارضة أي معلومات أو وثائق مهمة حول ما كان يجري في سجون النظام.

ارتباط أعضاء من المعارضة لأجندات دول وهم بالحقيقة تنفيذيين فقط
عبد الرزاق الحسين

 ارتباط المعارضة بأجندات دول 

المحلل السياسي عبد الرزاق الحسين، يقول لـ "أنا برس"، أن قبول رسلان أو غيره في صفوف المعارضة، تعود أسبابه إلى ارتباط أعضاء من المعارضة لأجندات دول وهم بالحقيقة تنفيذيين فقط. ثانيا  وجود ملفات  فساد لمعارضين  وخرجوا من سوريا  مع وقبيل الثورة، ويمتلك النظام ملفاتهم (كما بدأ لاحقا ) في دعم صندوق أمريكي لهم.. كل هذه النقاط  حولت جسم المعارضة  إلى  جسم  تنفيذي  فقط  عموده الأساسي محور النظام وخدمته .

وأشار الحسين إلى أن القسم القانوني في المعارضة  وله اطلاع  قانوني جيد  في العلاقات الدولية، لم يعترض على دخول هؤلاء جسم المعارضة  رغم وضوح  الصورة القانونية بأن يتحولوا  هؤلاء إلى  جهة طعن في قانونية  وشرعية المعارضة ثم تحويلها إلى متهم في (إجرام ) وقبول مجرمين  في جسدها. 

وهنا  تكمن  لعبة الساسة والنظام.. هي مساواة الضحية بالجلاد أولا، ثم دفع أن ما حصل هو حرب أهلية..ثم  نتيجة لا غالب ولا مغلوب.. وعدالة انتقالية.. في النتيجة  أن يتحول  الإجرام   إلى مفهوم صراع  بين (الاهل ).

أصحاب نظرية لا يجوز محاكمته

كتب فراس طلاس عبر صفحته على "الفيسبوك": "حول محاكمة العميد أنور رسلان في ألمانيا والتجاذب السوري حوله.. "أولاً أنا مع إحلال العدل والمحاكمات لكل الحقبة السورية الأسدية وحتى فترة الثورة.. ثانياً أثق بالقضاء الألماني وعدالته ثقة كاملة."

وخاطب طلاس في منشوره أصحاب نظرية من يقول أنه لا يجوز محاكمته، والقائلين بأنه انشق وساعد الثوار كثيراً، فمن لديه شهادة بذلك فليتقدم بها إلى المحكمة التي تحاكمه فهناك مكان الشهادة.. لا كم كلمة على الفايسبوك"

انقسام في صفوف المعارضة

نشرت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية قبل أيام معلومات جديدة عن ضابط المخابرات المنشق "أنور رسلان"، خلال عمله في فرع المخابرات 251(فرع الخطيب بدمشق) قبل انشقاقه.

في سبتمبر من عام 2012 قررت المعارضة السورية مساعدة ضباط النظام الراغبين بالانشقاق على أمل أن يساهم ذلك بالإسراع في إسقاط نظام الأسد.. ومن هؤلاء كان ضابط المخابرات "أنور رسلان".. وفي عام 2013 تم مساعدة "رسلان" بالانشقاق، بحسب ما نقله موقع "عكس السير"

وخلال عام واحد حصل "رسلان" على تذكرة للمشاركة في مؤتمر جنيف 2014، وبعد ذلك حصل على حق اللجوء مع عائلته في ألمانيا، واستقر في برلين.. دون أن يشير أحد إلى سجن التعذيب الذي كان يشرف عليه.

نحن نلاحق المجرمين ولا نلاحق منشقين
أنور البني

وأضافت المجلة الأمريكية أن "وضع رسلان الحالي أدى إلى انقسام في صفوف المعارضة، فعدد ممن تعرضوا للتعذيب يستعدون لمواجهته في المحكمة.. في حين أن الكثير من المعارضة السورية (كالائتلاف وغيرها) وجدت نفسها في موقف أكثر صعوبة إذ أنها سبق وتعاونت معه بعد انشقاقه وتريد في نفس الوقت تحقيق العدالة، ولكن بشرط ألا يؤثر ذلك عليها بسبب تعاونها معه"

الجدير بالذكر أن رسلان كان عضوا من أعضاء الوفد العسكري الاستشاري المرافق لوفد المعارضة في جنيف، وكان ضمن الوفد بالإضافة له كل من العميد فايز عمرو عن جبهة التركمان، والعميد أسعد الزعبي عن الجبهة الجنوبية، والعميد عرفات الحمود عن جبهة ثوار سوريا، والعقيد أنور رسلان عن الاستخبارات والأمن وجبهة الأركان.. وتقدم رسلان بطلب اللجوء في ألمانيا في العام 2014، بعد انتهاء مؤتمر جنيف.

ملاحقة المجرمين وليس المنشقين

المحامي والناشط السوري أنور البني، قال لـ "أنا برس" أنه "هناك لغط وجدل حول موضوع "رسلان"، نحن نلاحق المجرمين ولا نلاحق منشقين، وهناك فرق كبير بين المنشق والمجرم، فالمنشق هو موقف سياسي عبر من خلاله صاحبه عن موقف تجاه نظام الأسد. 

أما المجرم وفق البني فهو من "ارتكب مجازر بحق العديد من الأشخاص.. نحن نلاحق مجرمين حرب ومجرمين ضد الإنسانية، وجرائمهم ممتدة وواسعة وممنهجة، وعن فعل جهاز كامل وسياسة نظام كامل.

وأكد البني بأنه تم رفع العديد من الدعاوي ضد  العديد من رموز النظام، في كل من النمسا وسويسرا وفرنسا واسبانيا، ومنهم بشار الأسد وماهر الأسد ورفعت الأسد والعديد من رموز هذا النظام.

هل رسلان متهم أم بريء؟

ولفت البني إلى سؤال مهم جدا.. وهو هل أنور رسلان متهم أم بريء؟.. وأضاف البني  بأن رسلان لم يعلن انشقاقه كباقي المنشقين عن النظام، وحتى أمام المحكمة لم يقل أنه انشق، ولم يقل أنه نادم على مافعله في سجون الأسد من تعذيب للمعتقلين، ولم يقل أنه كان يرفض كل أنواع التعذيب التي تأتي بأوامر من القيادة، إنما قال أنه خاف على عائلته، لأنه جاءه تهديدات من طرف المعارضة المسلحة، ولذلك هرب. وفق وصف البني.

وأشار البني إلى أنه عندما تم توجيه سؤال له.. لماذا كنت تعذب المعتقلين؟.. أجاب رسلان بأن رجل الأمن لا يكون لطيفا دائما..  وأوضح البني بأنه كان الأجدر بـ "رسلان" للإجابة على هذا السؤال (لو كان صادقا بانشقاقه) أن يقول كنا مرغمين على تنفيذ الأوامر، وإلا سيكون مصيرنا كمصير المعتقلين.

معلومات عن رسلان

أنور رسلان لم يكن معروفاً على نطاق واسع قبل اعتقاله في ألمانيا في شباط 2018.

بشار الأسد نفى ردا على سؤال حول محاكمة أنور رسلان حصول أي أعمال تعذيب في سجونه

أقرّ رسلان بأنه لم ينشق إلا بعد أن خطف الجيش السوري الحر قريبه وهدد أبناءه كي يترك الفرع.

عمل أنور رسلان في المخابرات السورية، طوال 18 عاما

ترأس رسلان قسم التحقيق في "الفرع 251" (فرع الخطيب) وبعدها في "الفرع 285" التابعين لـ"المخابرات العامة"

بين تاريخ انشقاقه وتاريخ انضمامه إلى وفد المعارضة، لم يقدم رسلان الحد الأدنى من المعلومات المنتظرة  ممن كان في مثل موقعه.

مجلة "دير شبيغل" الألمانية:  رسلان ومن معه على دراية بمستوى التعذيب، ما يعني أنه كان يعلم أيضا بأن السجناء يموتون نتيجة للعنف الشديد، ناهيك عن وجود مزاعم ضدهم حول "حالة اغتصاب واعتداء جنسي واحدة على الأقل".

شككت مجلة دير شبيغل، بانشقاق العقيد رسلان عن النظام، وذكرت أن مجموعات معارضة، خطفت صهره وهددت ابنه وابنته. ونتيجة ذلك ترك عمله وهرب إلى الأردن ومن ثم انضم إلى تشكيلات معارضة أبرزها الائتلاف السوري والهيئة السورية للتفاوض.

أجرت مجلة دير شبيغل حوارا مع رسلان خلال وجوده في الأردن عام 2013، حيث تحدث حينها عن خدمته في المخابرات، ابتداء من عام 2005، وقال إنه حقق مع الإسلاميين "الذين دربتهم أجهزة أمنية تابعة لنظام الأسد لنشر الإرهاب، حيث قام نظام الأسد بتجميع الإسلاميين المتطرفين وتهيئتهم، ليتمكن من سحق المعارضة التي يسعى لتصويرها أمام العالم بوصفها مجموعات إرهابية".

بشار الأسد نفى ردا على سؤال حول محاكمة أنور رسلان حصول أي أعمال تعذيب، في مقابلة أجرتها معه شبكة "آر تي" الروسية القريبة من الكرملين في تشرين الثاني/نوفمبر 2019.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أكد وفاة ما لا يقل عن 60 ألف شخص تحت التعذيب أو نتيجة ظروف الاعتقال المروعة في سجون النظام السوري.

الفرع  251(فرع الخطيب) يتبع جهاز المخابرات العامة، ويُسمى "الفرع الداخلي"، ويُعرف عادة باسم فرع أمن الدولة. وكان حين عمل رسلان تحت رئاسة حافظ مخلوف، ابن خال بشار الأسد.

حضر "أنور رسلان" مؤتمر جنيف2 عام 2014:

كان هدف مؤتمر جنيف 2، الجمع بين وفد يمثل الحكومة السورية وآخر يمثل المعارضة السورية معاً لنقاش كيفية تنفيذ بيان جنيف1 الصادر في 30 يونيو 2012 "الحكومة الانتقالية" وإنهاء الحرب وبدء العمل حول تأسيس الجمهورية السورية الجديدة.

نتائج جنيف2

فشل مؤتمر جنيف الثاني واعتذر المبعوث الدولي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي للشعب السوري عن تحقيق أي شيء في مفاوضات جنيف2، مرجعا ذلك لرفض النظام السوري مناقشة بند هيئة الحكم الانتقالي.. وأن وفد النظام السوري أصر على مناقشة الإرهاب.

الرد من قيادات المعارضة

"أنا برس" وجهت أسئلة لقيادات المعارضة عن كيفية دخول "أنور رسلان" إلى جسم المعارضة، وكيف قبلت المعارضة بدخوله؟ ومن المسؤول؟.. إلا أنه لم تأتي أي إجابة لـ"انا برس" من قبل معظم القيادات الموجودة في الائتلاف حاليا عن الأسئلة التي وجهت لهم.. كما تلفت "أنا برس" إلى أن حقوق الرد محفوظة لكل من يريد أن يصرح حول الموضوع.