المزيد  
فقط في سوريا.. بناء مشفى من "اللاشيء" تقريبًا بجهود تطوعية
شرق الفرات على صفيح ساخن.. هل يبدأ التوتر التركي الأمريكي مجددا؟
ربي كما خلقتني يا حسين
كواليس خلاف بين الفصائل على إدارة "إدلب" يكشفها قيادي سابق
هكذا علق جيش الإسلام على قرار النظام بإعدام قائده
"أبو الولدين".. قصة كفاح سورية على أرض مصرية
في سابقة من نوعها.. الاعتراف بأن أزمة الغاز في سوريا مفتعلة لإشغال الناس
تردي الأوضاع في الركبان.. وموسكو تحمل واشنطن المسؤولية

محللون لـ "أنا برس": هذا ما تقصده واشنطن بـ "تكرار السيناريو العراقي" في سوريا

 
   
10:09

http://anapress.net/a/140231450748640
0
مشاركة



حجم الخط:

 ماكينزي- أرشيفية

تعددت التصريحات الأميركية المتضاربة حول الملف السوري، بما يعكس التخبط الكائن لدى الإدارة الأميركية بمؤسساتها المختلفة حيال مصير سوريا والتواجد الأميركي والأهداف الأميركية ومصالح واشنطن في شرق سوريا، فقد هددت الولايات المتحدة مؤخرًا بأنها "قد تستخدم سيناريو العراق في سوريا"، مؤكدة "وجود خيارات كثيرة في هذا الشأن".

جاءت التهديدات الأميركية على لسان مبعوثها الخاص إلى سوريا جيمس جيفري، الذي شدد على أنه "لدى الرئيس دونالد ترامب خيارات مختلفة للانخراط عسكرياً في سوريا، بما فيها استراتيجية سبق أن طبقت في العراق".

وفرضت أميركا مناطق حظر جوي على إقليم كوردستان منذ العام 1991 وحتى سقوط النظام العراقي السابق على يد الولايات المتحدة في لاعام 2003 وشهدت تلك العملية حوادث متعددة بين الطيران الأميركي والدفاعات الجوية العراقية.

وأوضح جيفري خلال مؤتمر صحفي، أن بلاده لن تبقى في سوريا للأبد إنما حتى تحقق شروطها المتمثلة بـإلحاق الهزيمة نهائية بـ "داعش"، وانسحاب القوات الإيرانية من جميع أنحاء سوريا، وتنفيذ عملية سياسية لا رجعة عنها.

وعلى نقيض من تصريحات جيفري، قال كينيث ماكينزي، وهو مرشح ترامب لتسلم القيادة المركزية للجيش الأميركي، إن بلاده لا تشك بانتصار نظام الأسد في الحرب السورية، مرجحاً أن يبقى الأسد في الحكم، وأن انتصار النظام السوري أمر لا مفر منه عمليا نظرا لتفوق قواته شبه المطلق على قوات المعارضة التي يقع معظمها تحت حماية أنقرة المؤقتة في شمال غرب سوريا، بحسب ما نقلت وكالة "تاس" الروسية.

يطرح ذلك التخبط المتكرر في الإدارة الأميركية أسئلة عدة، من بينها  تساؤولات حول ماهية أهداف واشنطن الحقيقية في سوريا؟ وما هو مقصدها من تكرار السيناريو العراقي في سوريا؟ 

الدور الروسي 

 يقول المفكر السوري المعارض برهان غليون، في تصريحات لـ "أنا برس" إنه "ليس مفهوماً بالضبط ما تقصده واشنطن من هذا التصريح، بخاصة أن روسيا موجودة في سوريا عسكرياً وأن واشنطن لم تخف اعترافها بوصاية موسكو على الوضع السوري".

ويذهب غليون إلى أن "هذه التصريحات تعني بذلك الضغط على طهران لتسحب قواتها". ولا يرى غليون أية علاقة بين ما تطبقه واشنطن في سوريا من استراتيجية وما فعلته في العراق عندما أرسلت أكثر من نصف مليون جندي أمريكي الى هناك.

فيدرالية كردية

يقول رئيس مجلس أحرار سوريا أسامة بشير، إن "ما تقصده أميركا من تكرار سيناريو العراق في سوريا هو إقامة فيدرالية كردية، وربما تتجه لأبعد من سيناريو العراق وتعمل على كيان آشوري يمتد للعراق؛ فالساحة مفتوحة لكل الاحتمالات، والأرض خصبة لقيام الكيانات والتقسيم، وربما تم ذلك بالتوافق مع النظام وقام بعمل استباقي وفتح قنصلية بالحسكة، بخاصة أن واشنطن جيشت بعض دول الخليج لدعم الأكراد في شرق سوريا".

ويشير البشير، في تصريحات خاصة لـ "أنا برس"، إلى أن "المشروع الكردي أصبح ورقة أميركية خليجية في وجه تركيا، وليس محبة بالأكراد ودفاعاً عن حقوقهم وإنما أيضاً يتم استخدامهم كورقة، ولكن هذا الكيان الكردي سيكون منفصلًا كليا عن الكيان الفيدرالي بالعراق؛ فأميركا عندما تتحدث عن تكرار سيناريو العراق أي نسف الأستانة وجنيف، وإسقاط بشار وإحضار البديل". 

تدمير

وفي المقابل، ومن وجهة نظر الكاتب الصحافي السوري المعارض حافظ قرقوط، فإن "ما تقصده الولايات المتحدة الأميركية من تكرار السيناريو العراقي في سوريا هو تدمير البنية التحتية وتدمير البلد كما فعلت في العراق مع فارق وحيد هو الإبقاء على بشار الأسد".

ويشير قرقوط، في تصريحات خاصة لـ "أنا برس"، إلى أن النقطة الأهم هنا أيضاً في تكرار السيناريو العراقي هو "تسليم سوريا لإيران كما فعلت تماماً في العراق؛ فالمشروع الإيراني والإسرائيلي متطابقان في المنطقة.. وما يُحكى عن إخراج إيران من سوريا ما هو إلا مسرحية أميركية إسرائيلية".

ويعتقد الكاتب الصحافي السوري بأنه "في نهاية المطاف ستنهي واشنطن اللعبة في سوريا، وسيكون هناك حل ما، وتسير التصريحات الأميركية نحو هذا الحل، ولكن هذا الحل سيكون على حساب الرغبة الشعبية السورية بوضع حلول غير ناضجة، وبالتالي ترك منطقة الشرق الأوسط مشلولة اجتماعيا واقتصاديا لمصلحة إسرائيل".

يذكر أن واشنطن هددت أول أمس بإنهاء مسار "أستانا" والعودة إلى جنيف لإيجاد صيغة مشتركة لإنهاء الصراع السوري المستمر منذ 8 سنوات ما لم يتم تشكيل اللجنة الدستورية الخاصة بسوريا في منتصف الشهر الجاري. (اقرأ/ي أيضًا: أول تعليق من تركيا على دعوة أميركية لإنهاء مسار أستانا).

وتتواجد القوات الأمريكية بقوة في شمال شرق سوريا، وتدعم قوات سوريا الديمقراطية المكونة من تحالف كوردي عربي، يحارب تنظيم داعش منذ سنوات وتمكن من انتزاع مناطق شاسعة من قبضته.

شاهدي/ي: