المزيد  
مكافحة البطالة في ريف حمص بقرارات جديدة.. تعرف عليها
متى تنسحب القوات الروسية والإيرانية من سوريا؟ لافروف يرد
ثورة إلكترونية ضد النظام .. #أنا_ضد_نظام_الأسد
بعد التصعيد العسكري العنيف.. مقتل مدير التربية الحرة في حمص
طبيعة الدور الذي يصبو إليه الجربا وتياره في الملف السوري
اتفاق جديد لتهجير حي القدم الدمشقي إلى الشمال السوري
تفاصيل اغتيال ناشطة حقوقية سورية وابنتها في إسطنبول
مشاف ومدارس ومراكز للدفاع المدني هدف الطيران الحربي في إدلب

رسائل إسرائيلية لروسيا وإيران بالغارة الجوية على ريف حماة

 
   
12:12


رسائل إسرائيلية لروسيا وإيران بالغارة الجوية على ريف حماة

شنت الطائرات الإسرائيلية فجر  الخميس غارة على موقع عسكري لقوات النظام لتصنيع الأسلحة الكيماوية بالقرب من مصياف في ريف حماة الغربي.. الغارة الإسرائيلية كما تحدثت عنها وسائل إعلام إسرائيلية، استهدفت مركزاً لصناعة الصواريخ والأسلحة الكيمياوية، وأن الأسلحة التي يتم إنتاجها في هذه القاعدة هي صواريخ s60، وهي الصواريخ التي يتم نقلها لحزب الله عادة.

فيما أكد المرصد السوري لحقوق الأنسان، أن الموقع المذكور يستخدمه الإيرانيين وحزب الله، وأن الضربة استهدفت مركز الدراسات والبحوث العلمية ومعسكراً مجاوراً لقوات النظام حيث تخزن صواريخ أرض أرض

الإعلام السوري بدوره لم ينفي الخبر وأعلن عن مقتل جنديين ووقوع خسائر مادية، جراء غارات إسرائيلية على موقع عسكري بالقرب من مدينة مصياف في ريف محافظة حماة.

 اللبواني: ما حدث هو تصعيد جديد يوحي بما هو قادم حيث لم يعد يوجد وسيلة قادرة على إخراج الإيراني من سوريا بعد تمنع الروس وهزيمة المعارضة، غير التدخل العسكري الغربي
ق

يقول الكاتب والباحث كمال اللبواني لـ "أنا برس": نشرت روسيا منظومة صواريخ دفاع جوي متطورة في الساحل ثم مددتها لتشمل مناطق أخرى، وبالأخص بالقرب من مصنع ايراني يتم إنشاءه لتصنيع صواريخ بعيدة المدى

الغارة الإسرائيلية الجديدة -كما يرى اللبواني- هي رسالة تؤكد قدرة الطيران على تجنب منظومة الصواريخ الروسية في حال كان الروس يريدون فعلا منع حصولها، أو تؤكد أن هذه المنظومة معطلة ولن تعمل بمواجهة الطيران الإسرائيلي، في كلا الحالين الرسالة لإيران، بأن يد اسرائيل الضاربة ستطالهم حتى لو احتموا بالروس

ويوضح  أن ما حدث بالأمس هو تصعيد جديد يوحي بما هو قادم حيث لم يعد يوجد وسيلة قادرة على إخراج الإيراني من سوريا بعد تمنع الروس وهزيمة المعارضة، غير التدخل العسكري الغربي.

وبدوره يقول المحلل السياسي جميل عمار لـ "أنا برس": هنالك حدود تضعها إسرائيل للحليف قبل الخصم، إسرائيل لن تقبل بأي شكل من الأشكال ولن ترضى بأي تمويل عسكري أو إمداد عسكري لحزب الله أو حتى أي وجود لها في سوريا، أو حتى أي وجود إيراني في سوريا، ولن تقبل بإعادة سوريا لترسانتها العسكرية مرة أخرى.

ويعتقد بأن الرسالة موجه أيضاً للروس، حيث في اخر لقاء بين نتنياهو وبوتين في موسكو كان هناك تحذير روسي للإسرائيليين بعدم قصف أي موقع عسكري في سوريا، فالغارة هي رسالة بأن إسرائيل غير معنية بأي تحذير من التحذيرات الروسية.

والرسالة الأهم -كما يرى عمار- هي موجه للداخل الإسرائيلي، فالغارة تقول أن الأمن الإسرائيلي فوق كل شيء وإن إسرائيل مستعدة لأي مغامرة في حال أحست بالخطر من الوجود الإيراني وتمدد حزب الله في سوريا.

ويختم عمار حديثه بأن كل ما يحدث يدل على أن سوريا مازالت على صفيح ساخن، والغارات الإسرائيلية تدل على أن روسيا غير قادر على حفظ أمن النظام ويمكن بأي لحظة تتفجر الأمور في سوريا.

وكانت قد فرضت الولايات المتحدة عقوبات على العاملين في مركز الدراسات والبحوث العلمية المذكور، الذي تصفه بأنه المسؤول عن تطوير وإنتاج أسلحة غير تقليدية، بما في ذلك الأسلحة الكيميائية الأمر الذي ينفيه النظام.

والجدير بالذكر أن هذه الغارة تأتي بالتزامن مع المناورة العسكرية الأكبر التي تقوم بها إسرائيل على حدودها الشمالية، ويشار إلى أن الموقع المستهدف لا يبعد سوى 70 كيلومتراً عن قاعدة حميميم الروسية.. ويذكر بأن هذه الهجمات ليست الأولى، حيث تكررت الغارات الإسرائيلية على مدارة السنوات الماضية على مواقع عدة داخل سوريا، دون أن تلقى رداً من قبل قوات نظام الأسد، ومازال نظام الأسد يحتفظ بحق الرد عليها في الزمان والمكان المناسبين، بحسب ما يصدره من بيانات عقب كل غارة.