المزيد  
واشنطن: لن نسمح بعودة النظام إلى شرق الفرات
تقرير: "قسد" تخرق العقوبات وتمد نظام الأسد بالنفط والغاز
29 مليون طفل ولدوا في ظروف "غير طبيعية"
قوات النظام تواصل قصف ريفي إدلب واللاذقية
روسيا والصين ترفضان قرار لوقف إطلاق النار في إدلب
تعرفوا إلى عدد العمليات الإرهابية في العالم خلال 2019
العريضي لـ "أنا برس": هذه أسباب فشل جنيف والأستانة
مجلس الأمن يناقش قرارين متعارضين حول إدلب

أعلنت ترشحها لرئاسة أميركا.. من هي "تولسي غابارد"؟ وما موقفها من الأسد؟

 
   
16:46

http://anapress.net/a/316724894476452
مشاركة


أعلنت ترشحها لرئاسة أميركا.. من هي "تولسي غابارد"؟ وما موقفها من الأسد؟
تولسي غابارد- أرشيفية

حجم الخط:

أعلنت النائبة الديمقراطية تولسي غابارد، أمس (الجمعة) عن ترشحها للانتخابات الرئاسية الأميركية التي من المقرر أن تُجرى في العام 2022، بحسب ما ذكرته محطة CNN.

وتولسي غابارد هي نائبة ديمقراطية، كانت قد شاركت في حرب العراق، ومن المقرر –بحسب تصريحاته لـ CNN- أن تصدر بياناً صحافياً رسمياً بذلك خلال الأسبوع الجاري، وذلك بعد أيام من أنباء خاصة باحتمالية انضمامها إلى الفريق الحكومي التابع للرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب.

النائبة الديمقراطية كانت قد زارت سوريا سراً في وقت سابق والتقت رئيس النظام السوري بشار الأسد، ويُعرف عنها أنها مناهضة للأصوات المنادية بإسقاط النظام السوري، وقد حذرت في تصريحات سابقة من أن ذلك (سقوط بشار) من شأنه أن يُكرر السيناريو العراقي أو الليبي في سوريا.

وترى النائبة الأميركية التي تعتزم الترشح في الانتخابات القادمة بالولايات المتحدة الأميركية أن "سقوط الأسد معناه تعزيز موقف تنظيم الدول الإسلامية داعش، ومنح الأخير فرصة للتوسع والاستيلاء على مساحات أكبر من سوريا"، بحسب تصريحات سابقة لها. واعتبر أن ذلك إن حدث فهو يمثل خطراً كبيراً محدقاً بالمنطقة.

وكانت عضو مجلس الشيوخ الأميركية وعضو لجنة الشؤون الخارجية قد أكدت لـ CNN في وقت سابق بقيامها برحلة سرية إلى سوريا. وقالت: "الأسد، وبصرف النظر عن الموقف منه، لابد أن يبقى رئيسا للبلاد ويجب التباحث معه للتوصل إلى سلام". ورأت أن مصيره ومصير نظامه يجب أن يُترك للشعب السوري.

وقالت: "الذي دفعني لزيارة سوريا هو معاناة الناس التي كانت تُثقل قلبي وقد أردت البحث عن طريقة للتعبير عن حب واهتمام الأمريكيين بالشعب السوري كما رغبت بأن أرى بنفسي ما يحصل هناك.. لم أكن أخطط في البداية للقاء الأسد، ولكن عندما سنحت الفرصة قابلته لأنني شعرت أنه إذا كان المرء مهتما فعلا بالشعب السوري ومعاناته فيجب أن يكون قادرا على مقابلة أي شخص يمكن أن يكون للقاء معه فرصة لتحقيق السلام، وهذا بالضبط ما تحدثنا عنه".

ومن المعروف عن النائبة الأميركية أيضاً تأييدها للمصري عبد الفتاح السيسي. وقد أثارت أنباء ترشحها للرئاسة في الولايات المتحدة الأمريكية جدلاً واسعاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بخاصة بين السوريين، الذين تناول بعضهم الخبر بسخرية واسعة.

 




كلمات مفتاحية