المزيد  
الاتفاق الروسي التركي حول المنطقة الآمنة.. ما المقابل الذي تبحث عنه موسكو؟
تقرير يكشف خفايا تخلي واشنطن عن قسد.. والبحث عن "بديل جديد"
أردوغان: وحدات حماية الشعب لن تبقى تحت "عباءة النظام" على الحدود السورية
مقال: الأكراد ترجوا إسرائيل لوقف "نبع السلام"
دخل حيز التنفيذ.. أول ترجمة عملية للاتفاق الروسي التركي
تعرفوا إلى بنود الاتفاق الروسي - التركي حول الوضع في شمالي سوريا
لبنان ليس الوحيد.. 11 دولة شهدت احتجاجات في تشرين الأول
بعد الاتفاق الروسي التركي ...أنقرة تعلن انتهاء العمليات العسكرية في سوريا

من جديد.. ترامب يهدد أوروبا.. والمقاتلين الأجانب كلمة السر

 
   
11:29

http://anapress.net/a/289996514788081
مشاركة


من جديد.. ترامب يهدد أوروبا.. والمقاتلين الأجانب كلمة السر

حجم الخط:

هدّد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم، بنقل "جهاديين" تعتقلهم قوات حليفة لواشنطن في سوريا وإطلاق سراحهم على حدود أوروبا إذا لم تبادر فرنسا وألمانيا ودول أوروبية أخرى إلى استعادة رعاياها من بينهم.

وقال - للصحفيين لدى استقباله في البيت الأبيض رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون- إنه هزم تنظيم "داعش" الإرهابي، مضيفا: والآن لدينا الآلاف من أسرى الحرب ومقاتلي تنظيم "داعش"الإرهابي، في إشارة إلى المقاتلين الأجانب في التنظيم المتطرف المعتقلين لدى قوات سوريا الديموقراطية (تحالف عربي-كردي اعتمدت عليه واشنطن لطرد تنظيم "داعش" من المنطقة التي كان يسيطر عليها شمال شرق سوريا).

وأوضح ترامب: "نطلب من الدول التي أتوا منها في أوروبا أن تستعيد أسرى الحرب"،  مضيفا: "حتى الآن رفضوا ذلك"، مشيراً بالتحديد إلى كل من فرنسا وألمانيا. وبلهجة تهديد قال ترامب مخاطباً الأوروبيين "في نهاية المطاف سأقول: أنا آسف لكن إما أن تستعيدونهم أو سنعيدهم إلى حدودكم".

وأشار الرئيس الأمريكي، طبقاً لما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية، إلى أنه سيفعل ذلك "لأن الولايات المتحدة لن تسجن آلاف الأشخاص الذين وقعوا في الأسر، في جوانتنامو ولن تبقيهم في السجن طوال خمسين عاماً" لأن ذلك سيكلّفها "مليارات ومليارات الدولارات"،  مضيفا: "لقد قدّمنا خدمة كبرى للأوروبيين. في حال رفضوا استعادتهم علينا على الأرجح إرسالهم إلى الحدود وسيتعيّن عليهم أسرهم مجدّداً".

وهذه ليست المرة الأولى التي يهدّد فيها ترامب الأوروبيين. ففي سبتمبر الماضي هدّد الرئيس الأمريكي بنقل "الجهاديين" الأوروبيين المعتقلين في سوريا إلى بلادهم وإطلاق سراحهم هناك في حال لم تتول الدول الأوروبية إعادتهم بنفسها.