المزيد  
إدلب منزوعة السلاح.. والائتلاف يحذر من جبهة النصرة
دلالات وتداعيات انتشار غواصات وسفن الناتو في البحر المتوسط
غارات إسرائيلية على مدينة اللاذقية.. والنظام يسقط طائرة عسكرية روسية
تطبيق الراصد لحماية المدنيين في الشمال السوري
انتقادات تطال رئيس الحكومة السوريّة المؤقّتة.. وأبو حطب: كل من ينتقدنا هو مع الأسد
لؤي حسين: المعركة في إدلب "آتية لا محالة".. هذا فقط ما تغيّر
قرار جديد من العراق بخصوص الحدود مع تركيا
الأزمة السورية تتصدر قمة بوتين أردوغان في سوتشي

قرار مفاجئ من رئيس الائتلاف السوري

 
   
11:15

http://anapress.net/a/148936677037914
121
مشاركة


قرار مفاجئ من رئيس الائتلاف السوري

حجم الخط:

اتخذ رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية رياض سيف قرارًا مفاجئًا تم الإعلان عنه صباح اليوم الجمعة الموافق التاسع من مارس (آذار) 2018.

أعلن الائتلاف "استقالة" سيف من منصبه، وبرر ذلك بـ "تردي وضعه الصحي"، غير أنه تم التأكيد على كون تلك الاستقالة "لن تثنيه عن مواصلة دوره في العمل الوطني".

ووفق ما نشره عضو الهيئة السياسية بالائتلاف أحمد رمضان عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" فإن "رياض سيف غلبه المرض؛ فقرر أن يتنحى عن رئاسة الائتلاف”.

 استقالة رئيس الائتلاف "لن تجعله  يغيب عن ساحة العمل الوطني لتحقيق أهداف الشعب السوري في الحرية والعدالة والكرامة
نصر الحريري

كما أكد عضو الهيئة العليا للمفاوضات نصر الحريري، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، إن استقالة رئيس الائتلاف "لن تجعله  يغيب عن ساحة العمل الوطني لتحقيق أهداف الشعب السوري في الحرية والعدالة والكرامة".

وانتخبت الهيئة العامة للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية يوم السبت الموافق السادس من مايو/ آيار 2017 رياض سيف رئيسًا للائتلاف، وهو الرئيس السادس للائتلاف، وكان قد تفوق على خالد خوجة (الذي شغل منصب رئاسة الائتلاف في وقت سابق) بفارق 17 صوتًا (حصل خوجة على 41 صوتًا، مقابل 58 صوتًا لرياض سيف).

ورياض سيف صاحب الـ 72 عامًا ولد في دمشق لأسرة من الطبقة المتوسطة، وحصل على الثانوية العام في العام 1965، والتحق بكلية العلوم جامعة دمشق، بينما لم يكمل دراسته بها واتجه للعمل الصناعي. وأسس في بداية حياته العملية مصنعًا للنسيح، وصارت الشركة من أكبر الشركات للألبسة الجاهزة والتي توسعت حتى صارت تصدر لأوروبا وبلدان أجنبية أخرى.

بدأ رياض سيف العمل السياسي في العام 1994 عندما انتخب نائبًا في مجلس الشعب السوري بعد ترشحه كمستقل، وأعيد انتخابه مرة أخرى في الدورة التالية. واشتهر بالجرأة في نقد السياسات الحكومية لاسيما الاقتصادية. وتم اعتقاله في العام 2001 على خلفية قيامه بفتح ملف "الهاتف الخليوي" في مجلس الشعب وكيف يضيع على الدول مبلغًا قيمته 7 مليارات دولار تقريبًا. حتى أفرج عنه عنه في العام 2006.

وكان سيف من الموقعين على إعلان دمشق، وتم التحقيق معه في العام 2008 وحكم عليه بالسجن لمدة عامين ونصف بتهمة "نقل أخبار كاذبة من شأنها أن تضعف نفسية الأمة"، حتى أفرج عنه في العام 2010. قبل أن يتم اعتقاله في مايو (آيار) 2011 على خلفية مشاركته في تظاهرة في وسط دمشق. أطلق في العام 2012 مبادرة لتشكيل "حكومة تكنوقراط".