المزيد  
غارت أمريكية على أهداف إيرانية جديدة في البوكمال
منظمة الصحة العالمية تّكذّب نظام الأسد
الأمم المتحدة تعلق على تواجد الإيرانيين في سوريا.. وتحذر من انتشار "كورونا"
إدلب.. هدوء الجمر تحت الرماد (طبول الحرب تقرع)
ترامب يحذر ويتوعد إيران مجدداً
بيان "رجال الكرامة" بالسويداء.. روسيا مسؤولة عن مجزرة "القريا"
انعدام أبسط مقومات الحياة في سوريا.. هكذا عبرت الأمم المتحدة
دعم بلا حدود.. ودور خفي للإمارات منع سقوط الأسد

تناقض وتضارب التصريحات الإيرانية حول الأمن الإقليمي

 
   
13:57

http://anapress.net/a/127718281470364
304
مشاهدة


تناقض وتضارب التصريحات الإيرانية حول الأمن الإقليمي

حجم الخط:

لطالما تناقضت التصريحات الإيرانية من مسؤول لآخر، حول السياسة الإيرانية تجاه المنطقة والأمن والتعاون بين دول المنطقة.

في تصريحات للرئيس الإيراني حسن روحاني، حول السلام والأمن الإقليمي، أكد روحاني أن بلاده تدعو دائما إلى السلام والأمن في الخليج والشرق والأوسط، مشيراً إلى أن طهران ستقدم إلى الأمم المتحدة خطة للتعاون الإقليمي لضمان أمن الخليج.

ورأى روحاني أنه يجب تسوية مشكلات المنطقة عبر المسار السياسي والحوار، وأن اعتماد الحلول العسكرية لا يجدي نفعا، مضيفا ان الجمهورية الاسلامية الإيرانية لديها تجارب قيمة في مكافحة المخدرات والجرائم المنظمة، ولديها استعداد للتعاون بشأن محاربة التنظيمات الارهابية في المنطقة.

بينما خرجت تصريحات متناقضة تماما لتصريحات روحاني.. إذ هدد المستشار العسكري لخامنئي دول المنطقة،  الفريق يحيى رحيم صفوي، أنَّ ظهور المهدي المنتظر يحتاج إلى إراقة الدماء في مكة المكرمة، مدعياً أن السعوديين يقفون حالياً بسيوفهم في طريق ظهور إمام الزمان المهدي المنتظر وسيتم قتلهم حين ظهوره بالسيوف.

ورسم سيناريو مفترضاً، وهو أن يقوم الإيرانيون بالتحرك من مكة فيتم تحرير الحجاز أولاً، ومن ثم إلى العراق-رغم أن العراق جغرافياً أقرب لإيران من السعودية وحينها كما قال سيشكل الإيرانيون الأغلبية بين جنود مقامه- أي المهدي.

وكان التلفزيون الرسمي الإيراني قد اتهم في وقت سابق، السعودية بالتخطيط لاغتيال الإمام المهدي "لحظة ظهوره عن طريق القناصة المتمركزين على الأبراج المحيطة بالكعبة"، مطالباً بأن يكون هناك "تحرك إيراني لمنع اغتيال المهدي من قبل السعودية".

لم يقف الحد عند تصريحات رحيم صفوي، إذ أكد قائد الثورة الإيرانية علي خامنئي، أن المملكة العربية السعودية هي أسوأ نظام في المنطقة، والغرب يبني لها مفاعلات نووية ومعامل صواريخ. 

 وشن المرشد الإيراني هجوماً لاذعاً على دول الخليج، مهدداً بأن الصواريخ الإيرانية قادرة على استهداف القواعد الأجنبية في دول المنطقة بدقة. 

كما هدد مستشار المرشد الإيراني، حسن فيروز آبادي، المملكة العربية السعودية بمحوها من الوجود إذا ما تعرضت لإيران بسوء. 

وفي وقت سابق، حذر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، المملكة السعودية من السير على خطى الرئيس العراقي الراحل صدام حسين ومن سار على نهجه من الأنظمة السابقة.

ونصح قاسمي السعودية "بأن تتخذ العبر والدروس من السابقين والأنظمة في المنطقة والتي لاقت مصيرا مؤسفا بمن فيهم صدام"، ونصححها بعدم السير "على خطاهم، وبألا تتبع الدرب الذي سلكوه ولم يحققوا فيه أي نتيجة"