المزيد  
مصر توضح حقيقة تصريحات وزير خارجيتها بشأن سوريا
تعذيب شابين مهجرين من الغوطة يثير لغطاً في الشمال السوري (فيديو)
مصالح روسيّة معلقة (رأي)
بالأرقام.. الوجه الآخر للتحالف الدولي بقيادة واشنطن
مصر تفتح ذراعيها لنظام الأسد.. "ليست لدينا أي شروط"
إيران ليس لها أي شريك تقليدي يدعم بقاءها في سوريا (رأي)
مصير معبر البوكمال بين سوريا والعراق
تفاصيل الحملة الجوية والبرية على الشمال السوري

تعطيل موقع رابطة الكُتاب السوريين.. والانسحابات الجماعية تتواصل

 
   
12:12

http://anapress.net/a/210454516589447
0
مشاركة


تعطيل موقع رابطة الكُتاب السوريين.. والانسحابات الجماعية تتواصل
شعار الرابطة- أرشيفية

حجم الخط:

وقّع عدد من الكُتاب السوريين على بيان يعلنون فيه انسحابهم من رابطة الكتاب السوريين على خلفية الأزمات الجارية مؤخرًا والاتهامات المتراشقة ما بين رئيس الرابطة وأعضاء مكتبها التنفيذي، والتي على إثرها قدّم رئيس الرابطة استقالته فيما تعززت المطالبات من قبل المثقفين السوريين بضرورة تقديم أعضاء المكتب التنفيذي لبيان ذمّة مالية عن فترة العمل الماضية في الرابطة.

جاء في بيان الانسحاب من الرابطة: "خلقت الثورة السورية منذ انطلاقتها حالة من الوعي الجديد بالعالم والحياة والمستقبل مؤسس على فكرة الحرية والخيارات الديمقراطية للإنسان السوري، حالة تقع في تناقض مع نصف قرن من الحكم الإستبدادي الذي قام بتدمير الدولة و القيم و المجتمع المدني.

إذا كانت التجربة معيارًا للحكم على القيم والسلوك، فلقد أظهرت التجربة عدم تحرر بعض من انتدبهم جمهور الكتاب إلى المكتب التنفيذي من عقابيل البنية المتأخرة القديمة بعجرها وبجرها
من بيان الانسحاب المتداول

ولَم تكن رابطة الكتاب السوريين إلا المولود الأبرز للعالم المأمول. والتي أريد منها أن تكون النقيض للنقابة الزائفة التي خضعت لمنطق القطيع، رابطة تعكس روح الجديد والقيم المحركة لصناعة حرية سوريا، وبخاصة قيمة الزهد بالمصالح الفردية بالبحث عن الحضور الزائف".

أضاف البيان: إذا كانت التجربة معيارًا للحكم على القيم والسلوك، فلقد أظهرت التجربة عدم تحرر بعض من انتدبهم جمهور الكتاب إلى المكتب التنفيذي من عقابيل البنية المتأخرة القديمة بعجرها وبجرها. (اقرأ/ي أيضًا: الخلافات تستعر في رابطة الكُتّاب السوريين).

وإن الأمال المعقودة على ما أريد له أن يكون كتلة تاريخية تنهض مع كتل الثورة الأخرى في معركة الحرية، كتلة تعبر عن الضمير الأخلاقي للكاتب المنتمي إلى عالم التحرر و الكرامة، راحت تذوي بحرمانها من ماء الروح النبيلة، وبفعل تعرضها للآسن من ماء المستنقع القديم.

ولشد ما يحزن الأوفياء لنهر الدم السوري الذي أريق في سبيل الحرية أن يروا تجمعاً ممن وصل بطقس ديمقراطي لقيادة الرابطة قد تحول إلى آلة بيروقراطية متشبثة بسلطة منحت لها بإرادة حرة، وتسعى للبقاء فيها بإرادة طاغية، وعصبية ضيقة مراوغة، ونيل من المعنى المؤسس للرابطة.

واستطرد البيان: ما دخول هذا الداء إلى شرايين الرابطة إلا الإعلان عن موت العقل الذي يفكر بهموم سوريا-الوطن، وفساد لروحها النبيل الذي يعلي من شأن الكفاح المبرأ عن الغرض الضيق.

إننا، نحن الموقعين على هذا البيان، إذ نشكر اللجنة العربية المستقلة المشرفة على الانتخابات الممثلة بالسادة الكتاب الكرام حسن نجمي (المغرب) وزهير أبو شايب (فلسطين ـ الأردن) وسعد القرش (مصر) على دورهم النزيه والمشرّف، نشير إلى أننا، وترفعاً عن الوجود الزائف ومظهره اللغو العامي، وتسامياً عن الدخول في مهاترات تنال من مكانة الكاتب السوري وحضوره، وحفاظاً على دوره الريادي في تكون الوعي الفكري و القيمي والجمالي، واحتجاجاً على خرق العقد الوطني - الأخلاقي المؤسس للرابطة، وانتصاراً لقيم الشفافية و النزاهة نعلن انسحابنا من رابطة الكتاب السوريين ونعلن أن بياننا هذا مفتوح للتوقيع أمام الجميع.

وكان من أبرز وأوائل الموقعين على بيان الانسحاب من الرابطة أحمد برقاوي، إبراهيم الجبين، خلدون الشمعة، مفيد نجم، محمد صارم، تيسير خلف، لينا الطيبي، ديمة سعدالله ونوس، عاصم الباشا، حسان عزت، فاتن حمودي، وليد قوتلي، نوري الجراح، عبدالله مكسور، خالد سليمان الناصري، عائشة أرناؤوط، عمار المأمون، إبراهيم قعدوني، أحمد اسماعيل اسماعيل، هيثم حسين، جورج صبرا، سليمان البوطي، مرح بقاعي، أراء الجرماني، توفيق حلاق.  وفيما بعد انضم لهم عشرات الأسماء بالتوقيع على الانسحاب والرفض لما يجري حاليًا في الرابطة.

تعطيل الموقع

بعد ساعات من بيان الانسحاب، وعلى خلفية الأزمة المُحتدمة في الرابطة. فوجيء زوار موقع الرابطة بأنه تم تعطيله، وهو ما اعتبره البعض محاولة من قبل أعضاء المكتب التنفيذي لمحو كل ما يمكن أن يدينهم خصوصًا بعد مطالبتهم بتقديم إقرارات لذمتهم المالية.

علّق النحات والكاتب السوري عاصم الباشا على تعطيل موقع الرابطة في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" بقوله: "مافيا المكتب التنفيذي ( غير الشرعي ) عطّل موقع "رابطة الكتاب السوريين " ليمحو كل ما يدينهم من شؤون مالية. كنا نطالب بالمحاسبة، لذا شنّوا حملة عواء وأجبروا العديد من الأعضاء على الانسحاب.. ممارسات عصابة تقليدية".

من جانبه، كتب الشاعر السوري حسان عزت على صفحته على "فايسبوك" تعليقًا على تعطيل الموقع: "أسوة بما تقوم به فئات التسلط والتخريب في نظام القتل السوري، بمن يضعهم في مواقع المسؤولية، فينهبون ويخونون ويتلاعبون بالمال العام، وعند أي مساءلة يقومون بحرق الملفات والمستودعات ويحملوها ( لمجهول ) أو للا أحد، أو للكهرباء، أو الغاز، أو شرارة طارئة، أو للمؤامرات الكونية. (اقرأ/ي أيضًا: رابطة الكتاب السوريين.. أزمات متراكمة على طاولة البحث).

"حيث قام المكتب التنفيذي، لرابطة الكتاب السوريين بالأمس بتعطيل ويب الموقع الذي يتضمن وثائق ومعلومات تتعلق بالمكتب ومودعاته المالية ومصروفاته، ووثائقه الأخرى المتعلقة بالوضع القانوني الذي قاموا به يبين عملهم لسنوات تسلطهم على مقدرات الرابطة، وعملها.. وذلك بعدما اشتدت لهجة مطالبتهم بتقديم تقريرين لبراءة الذمة المالية ولبيان أمورهم ووضع عملهم القانوني".

حملة

وتابع: "وقد شنوا حملة نكراء وظالمة على الأصوات النزيهة ومطابة اللجنة الداخلية والعربية اللتين شكلتا لغرض انعقاد المؤتمر العام والانتخابات..مما دعانا لانسحاب جماعي ببيان جماعي لتعطيلهم أمور الانتخاب والترشيح وتهربهم من تقديم التقريرين المذكورين والإساءة لعدة المسؤولية التي أئتمنوا عليها.. وهنا نحن أما امرين لا ثالث لهما وراء تعطيل الويب وهو قيام أحد اعضاء المكتب بذلك وتواطؤ الآخرين معه، أو عطل الويب بتوافق كل أعضاء المكتب".

واختتم حديثه بقوله: "في الحالين يتحمل المكتب المسؤولية كاملة لهذه الجريمة الا القانونية والاخلاقية.. السؤال الفادح الذي يفرض نفسه الآن لماذا لم يتعطل الويب طيلة السنوات الماضية كلها ويتعطل الأن بعد المطالبة الملحة والفانونة بتقديم براءات الذمة؟".




كلمات مفتاحية