المزيد  
منظمة تكشف تلاعب واشنطن بأعداد المدنيين الذين قتلوا جراء ضربات التحالف الدولي
موجة غضب عارمة حول تصريحات "السيسي" عن "حلب"
ذكريات موجعة للاجئين السوريين بحلول شهر رمضان
النظام يحاول ترسيم الحدود في سهل الغاب.. وهكذا رد القادة العسكريون
"تعذيب وحشي" يتعرض له المعتقلون السورين في سجون لبنان
أجواء رمضان بين الحاضر والماضي في سوريا
عملية " الفجر الكبرى" بقيادة إيرانية هل تتجاوز خطوط التحالف الحمراء؟
روسيا تدعو للبدء بصياغة دستور.. ومراقبون: الحل ما يزال بعيداً

كل ما تريد معرفته عن آخر التطورات في مطار التيفور

 
   
07:48


كل ما تريد معرفته عن آخر التطورات في مطار التيفور

شنت قوات النظام السوري المدعومة بميليشيات موالية لها على الأرض هجوماً واسعا على مناطق سيطرت تنظيم الدولة "داعش" في ريف حمص الشرقي مساء أمس (الثلاثاء) في محاولة من قبلها لإعادة السيطرة على القرى التي خسرتها مؤخراً بعد هجوم مباغت لعناصر التنظيم.

اندلعت اشتباكات بين الطرفين على أطراف قرية شريفة في ريف حمص الشرقي بالأسلحة المتوسطة والخفيفة وسط تحليق مكثف للطيران الحربي  في  سماء المنطقة، وتهدف العملية العسكرية -بحسب مواقع إعلامية مؤيدة لنظام الأسد- إلى تأمين محيط مطار التيفور العسكري الذي يعد أهم المطارات العسكرية التي تستخدمها الطائرات الحربية والمروحية على حد سواء.

موضوع ذا صلة

واستهدف الطيران الحربي في وقت سابق عدة مناطق في ريفي حمص الشمالي والشرقي بالصواريخ الفراغية وتوزعت الغارات على مناطق "عز الدين والقنيطرات وتلول الحمر في ريف حمص الشمالي" و مناطق" السخنة ومحيد مدينة تدمر" في الريف الشرقي والخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة "داعش"

أسفرت الغارات عن سقوط عدد من الجرحى في صفوف المدنيين لا سيما في مدينة تدمر التي باتت إحدى أهم المناطق التي تعتمد عليها عناصر التنظيم والتي تنطلق منها من أجل تنفيذ عمليات مباغتة ضد قوات الأسد.

من جهة أخرى تمكن عناصر داعش من الوصول إلى معمل غاز حيان في ريف حمص الشرقي وبث صوراً ومقاطع فيديو ظهر من خلالها تفخيخ معمل الغاز بالعبوات الناسفة ومن ثم تم تدميره بشكل كامل.

يذكر أن معمل حيان للغاز بدء تشغيله في بداية العام 2011 وقدرته الإنتاجية تصل لنحو ثلاثة ملايين متر مكعب من الغاز، بالإضافة الى 180 طن من الغاز المنزلي.