المزيد  
المشاهد الأولى بعد إعادة فتح معبر جابر نصيب.. تعرف (ي) إلى تفاصيل الاتفاق
20 مليون دولار لـ 69.5 ألف عائلة سورية لمواجهة "الشتاء"
حقيقة ما يحدث في إدلب
رئيسة "مسد" تكشف لـ "أنا برس" عن حقيقة المفاوضات مع نظام الأسد
خيارات تركيا في مواجهة "الفصائل المتشددة" للانسحاب من المنطقة العازلة
الأردن يكشف حقيقة فتح باب استقبال طلبات العودة للاجئين السوريين
واشنطن تحدد موعد إعادة فتح معبر القنيطرة في الجولان المحتلّ
تعليق جديد من السعودية حول قضية خاشقجي

هنية: لم نعادي نظام الأسد.. وما يجري في سوريا "فتنة"

 
   
13:18

http://anapress.net/a/274513704635297
460
مشاركة


هنية: لم نعادي نظام الأسد.. وما يجري في سوريا "فتنة"

حجم الخط:

قال رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، إن حماس لم تقطع العلاقة مع نظام الأسد، وإنما الكثير من الظروف الموضوعية أدت الى شكل العلاقة الحالي، واصفاً ما يجري في سوريا بـ "الفتنة" التي تحولت إلى تصفية حسابات.

 جاء ذلك في تصريحات لهنية أدلى بها لوكالة "سبوتنيك" الروسية، حيث أشاد هنية بما أسماه "دعم النظام" للفلسطينيين، وقال: "نحن نعتبر سوريا دولة شقيقة وقف شعبها ونظامها دوما الى جانب الحق الفلسطيني، وكل ما أردناه أن ننأى بأنفسنا عن الإشكالات الداخلية التي تجري في سوريا، ونأمل أن يعود الأمن والاستقرار والسلم الأهلي في سوريا وأن تعود إلى دورها الإقليمي القومي".

وفيما اعتُبر تنصلاً من موقف الحركة حيال الثورة السورية، قال هنية إن "حماس لم تكن يوماً في حالة عداء من النظام السوري، الذي والذي وقف إلى جانبنا في محطات مهمة وقدم لنا الكثير كما الشعب السوري العظيم".

وأضاف في إشارة لموقفه من الاحتجاجات في سوريا: "ما نُسب لي غير دقيق، نحن وقفنا إلى جانب الشعب السوري". معتبرا أن ما يجري في سوريا "تجاوز الفتنة الى تصفية حسابات دولية وإقليمية، لذلك نأمل أن ينتهي هذا الاقتتال ويتوقف شلال الدم النازف".

ومن جانب آخر، شدد هنية على رفضه لما أسماه بـ "العدوان الأمريكي والصهيوني على الأراضي السورية"، وقال إن "موقف الحركة ثابت في وحدة التراب السوري".

تصريحات هنية تأتي، متناقضة تماماً لمواقف حركة "حماس" من الثورة في سوريا ونظام الأسد، حتى أنها تتناقض أيضاً مع تصريحات سبق وأن أدلى هنية بها بنفسه.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول من العام 2012، وصف هنية نظام الأسد بالظالم، وأيد احتجاجات السوريين المطالبة بالحرية.

المصدر: وكالات