المزيد  
تفاصيل عملية عسكرية لقوات الأسد في جرود عرسال اللبنانية
دول المقاطعة.. تراجع أم تكتيك سياسي للضغط على قطر؟
عشرات اللبنانيين يتحركون ضد "الممارسات العنصرية" ضد السوريين.. هذا ما فعلوه
الطلاق الروحي.. جفاف وصحراء الحياة الزوجية
"لا تستسلموا.. حياتنا مستمرة".. رسالة سوري لم يمنعه فقد ساقيه عن مواصلة الكفاح
قيادي بالوفد التفاوضي يوجه رسالة إلى البطريرك مار بشارة بطرس الراعي
بعد يومين متتالين من الاقتتال.. تعرف على ملامح اتفاق مبدأي بين أحرار وتحرير الشام
علقوا الإضراب لأسباب مختلفة ومتأهبون للعودة إليه من جديد

المعارضة الإيرانية: محاكمة الأسد وخامنئي يجب أن تكون "ضرورة دولية"

 
   
10:58


المعارضة الإيرانية: محاكمة الأسد وخامنئي يجب أن تكون "ضرورة دولية"

بعد الكشف عن استخدام محرقة لجثث السجناء في سوريا، قالت المعارضة الإيرانية إن "محاكمة بشار الأسد وخامنئي ضرورة دولية".

جاء ذلك عقب أن كشفت وزارة الخارجية الأميركية النقاب عن أحد أكثر الجرائم صادمة في القرن الحادي والعشرين، حيث أعلنت أن نظام بشار الأسد قد استخدم في قسم من سجن صيدنايا الرهيب في ضاحية دمشق محرقة يتم فيها حرق أجساد السجناء بهدف إمحاء آثار الجرائم.

 "هذه الجريمة الصادمة تذكّر بمحرقة النازية في الحرب العالمية الثانية وتتطلب اجرءاً دولياً عاجلاً وصارماً"
 رئيس لجنة القضاء في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

وأعرب رئيس لجنة القضاء في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية  الدكتور سنابرق زاهدي عن تضجّره واستنكاره الشديدين لهذه الجريمة ضد الإنسانية التي ترتكب بمساعدة وبإشراف قادة الحرس التابعين للنظام الفاشي الديني الحاكم في إيران.

 وأضاف  أن هذه الجريمة الصادمة تذكّر بمحرقة النازية في الحرب العالمية الثانية وتتطلب اجرءاً دولياً عاجلاً وصارماً، في إشارة لضرورة محاكمة نظام الأسد.

 وأكّد الدكتور زاهدي على أن استخدام المحارق لحرق أجساد السجناء والضحايا مثال بارز من الجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب، وناشد لتشكيل محكمة دولية خاصة لمحاكمة بشار الأسد وخامنئي والآخرين من المتورطين في هذه الجريمة الكبرى.

وكان مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية قد كشف عن أن الولايات المتحدة لديها أدلة على أن رئيس النظام السوري بشار الأسد أقام محرقة للجثث قرب سجن صيدنايا.

وقال ستيوارت جونز القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى في وثائق استخباراتية رُفعت عنها السرية حديثاً، إن واشنطن تعتقد الآن أن النظام السوري أقام محرقة للجثث في مجمع سجن صيدنايا يمكنه التخلص من جثث المعتقلين بأقل الأدلة. ورجّح جونز أن المسؤولين في سجن صيدنايا العسكري يقتلون ما لا يقل عن 50 معتقلاً يومياً، مضيفاً: رغم أن الفظائع العديدة للنظام الموّثقة بشكل جيد، نعتقد أن بناء المحرقة هو محاولة لتغطية حجم عمليات القتل الجماعي التي تحدث في سجن صيدنايا

وأكد جونز إنه “منذ عام 2013، عدل النظام السوري أحد أبنية مجمع صيدنايا ليصبح قادرا على احتواء ما نعتقد أنها محرقة”، في إشارة إلى السجن العسكري الواقع شمال دمشق. يبقى التساؤل: ما هو السبب الذي دفع واشنطن الانتظار كل هذه الأعوام لتقديم هذا الدليل؟ ولماذا بهذا التوقيت؟

اقرأ أيضًا: ما الأسباب التي دفعت واشنطن للكشف عن محرقة صيدنايا؟