المزيد  
منظمة تكشف تلاعب واشنطن بأعداد المدنيين الذين قتلوا جراء ضربات التحالف الدولي
موجة غضب عارمة حول تصريحات "السيسي" عن "حلب"
ذكريات موجعة للاجئين السوريين بحلول شهر رمضان
النظام يحاول ترسيم الحدود في سهل الغاب.. وهكذا رد القادة العسكريون
"تعذيب وحشي" يتعرض له المعتقلون السورين في سجون لبنان
أجواء رمضان بين الحاضر والماضي في سوريا
عملية " الفجر الكبرى" بقيادة إيرانية هل تتجاوز خطوط التحالف الحمراء؟
روسيا تدعو للبدء بصياغة دستور.. ومراقبون: الحل ما يزال بعيداً

عضو بوفد المعارضة التفاوضي: نعول على الموقف الأمريكي الجديد في التعامل مع ملف الأزمة السورية

 
   
11:04


عضو بوفد المعارضة التفاوضي:  نعول على الموقف الأمريكي الجديد في التعامل مع ملف الأزمة السورية

قال عضو الهيئة العليا للمفاوضات عضو الهيئة السياسية في الائتلاف السوري المعارض فؤاد عليكو، إنهم يعولون على الموقف الأمريكي الجديد في التعامل مع ملف الأزمة السورية بشكل أكثر فاعلية. راصدًا أبرز العقبات التي تواجه وفد المعارضة التفاوضي في الجولة القادمة من المفاوضات في جنيف، وفي مقدمتها موقف النظام ومحاولات التفافه على الحل السياسي.

وقال إن هنالك موقفًا أمريكيًا "بدأنا نلمسه من خلال الزيارات المتعددة لممثلين أمريكيين للشرق الأوسط"، مشيرًا إلى زيارة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى الولايات المتحدة والتي قال عنها "إنه من الواضح أنهم لم يتفقوا حول العديد من النقاط، وأعتقد أن لافروف قد فهم الرسالة الأمريكية، فلا يمكن حل الأزمة السورية بدون وجود التأثير الأمريكي المباشر، وهذا ما كنا نفتقده في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما".

تواجهنا عقبات عدم جدية النظام في تناول ملف الانتقال السياسي؛ فالنظام يحاول بشتى الوسائل إبعادنا عن هذه السلة الجوهرية ويحاول الذهاب إلى مناطق أخرى

ورصد أبرز العقبات التي تواجه وفد المعارضة التفاوضي  قائلًا: تواجهنا عقبات عدم جدية النظام في تناول ملف الانتقال السياسي؛ فالنظام يحاول بشتى الوسائل إبعادنا عن هذه السلة الجوهرية ويحاول الذهاب إلى مناطق أخرى كالدخول في مناقشات عبثية حول موضوع الإرهاب والمصالحات والهدن وما إلى آخره.

وأردف قائلًا: لكننا سوف نبقى على موقفنا السابق وهو الاستمرار في مناقشة ملف الانتقال السياسي، والتعامل بإيجابية مع فريق الأمم المتحدة في هذا الصدد، ولن نسمح للنظام بأن يأخذنا إلى مكان آخر.

وفي السياق، اعتبر عضو منصة القاهرة المشارك ضمن الوفد التفاضي في جنيف فراس الخالدي، أنه "حتى اللحظة لا نستطيع أن نقول إن هنالك موقفًا واضحًا للإدارة الأمريكية الجديدة في الملف السوري" معتبرًا أن الضربة الأمريكية السابقة على قاعدة الشعيرات الجوية في ريف حمص بسوريا كانت "مجرد ضربة عسكرية هدفها شعبوي، يهدف ترامب من خلالها تحقيق مكاسب داخلية تتعلق بشعبيته".

ولفت  إلى الأنباء المتعلقة بوجود ضغط أمريكي على روسيا من أجل التأثير عليها وعلى إيران للاقتناع بالحل السياسي، مردفًا "نأمل أن يكون ذلك صحيحًا، ونتمنى أن تخرج إيران من سوريا وتوقف دعمها للنظام، وأن تدرك طهران أنها ليس لها أية مصلحة في البقاء في سوريا في ظل الواقع الراهن".

وشدد الخالدي على أن النظام يحاول عرقلة المسار السياسي، والدفع بالحل العسكري، مستطردًا "نتمنى من عقلاء النظام العودة والاقتناع بأنه لا حل إلا الحل السياسي، لأن الحل العسكري لن يفضي إلى شيء إيجابي أبدًا".